الاتصالات الكويتية تتيح الإنترنت المفتوح في السعودية التخطي إلى المحتوى

الاتصالات الكويتية تتيح الإنترنت المفتوح في السعودية

الاتصالات الكويتية تتيح الإنترنت المفتوح في السعودية
تن

وكالة اليوم الاخبارية – في ظل استمرار حملة “راح نفلسكم” احتجاجاً على تجاهل شركات الاتصالات تقديم خدمة توزاي باقات الإنترنت المفتوح لمسبق الدفع بعد إلغائها واقتصارها على الشرائح المفوترة، اتجهت بعض شركات الاتصالات في الكويت إلى تمكين عملائها من استخدام باقات الانترنت المفتوح للشرائح مسبقة الدفع داخل المملكة دون أن يكون هناك رسوم إضافية بتطبيق سياسة “الاستخدام العادل”

 
بداية أوضح الخبير التقني فيصل الانصاري لـ”عين اليوم” إلى أن سياسة “الاستخدام العادل ” عبارة عن قانون من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات تعطي المستخدم كمية معينة من البيانات اليومية وإذا تجاوزها يضعف الاتصال في اليوم التالي، وهي سياسة ممتازة ومطبقة عالمياً لكن شركات الاتصالات في المملكة لم تضعها في محلها، لأن مقدم الخدمة وضعها بهدف إيقاف الضغط على الأبراج لا لأجل المستهلك، كما أن تلك السياسة موجودة عند شركات عالمية في الخارج مثل بريطانيا وفرنسا وأثبتت نجاحها، مما يؤكد أن الخلل ليس في السياسة بحد ذاتها بل في احتكار آلية طرحها في المملكة؛

 

إذ أن الاستخدام العادل ليس أن يكون الإنترنت بطيء بل يعتمد على توزيع الإنترنت حسب الاحتياج ووفق المكان، وعلى سبيل المثال الشوارع والمرافئ يجب أن يكون الإنترنت فيها يخدم الاحتياج الذي يستند على واتس أب وسناب ويوتيوب كأكثر تطبيقات استهلاكاً فيوضع لها حد لاستخدام عادل بحد ذاتها بينما ما نراه في المملكة هو وضع الخاصية على الخدمة بأكملها، فيصبح الاستخدام العادل وضع استهلاك محدد غير مربوط بفترة زمنية بل مربوط بعملية الاستهلاك بحد ذاتها لتطبيق معين، أيضا تضع شركات الاتصالات عروض لاستخدام الواتس اب في الوقت الذي من المفترض أن يضعون سياسة استهلاك عادلة لتطبيق معين وليس على الجميع.

 

وعن الاستعانة بموزع خارجي لتطبيق سياسة الاستخدام العادل داخل المملكة، أشار الانصاري إلى أن التطبيق اقتصادياً من الأفضل الاستعانة بموزع داخل البلد بدلا من الاستعانة بموزع خارجي حتى وإن كان له مركز في السعودية بمسمى آخر، أما من جانب الخدمة للمستفيدين إذا كانت الأبراج ذاتها فلها نفس النتيجة لأن الأداء نفسه ولن يتغير شيء، وكنصيحة للمستخدمين عليهم استخدام الشركة التي يدعمها البرج الموجود في الحي ويكون ذا قوة ممتازة.
وعن حملة “رح نفلسكم” أشار الأنصاري إلى أن الحملة ليست الأولى من نوعها ولكنها الحملة التي وقف المواطن فيها وقفة رجل ضد العروض التي يستغل فيها الإنترنت المفتوح الذي أغلق، وهو أهم أسباب نهوض الحملة بحيث لم تضع الشركة الموزعة للخدمة بديلا يرضي عملاءها بل أغلقت الباب ومن هنا جاء الرد بشكل غير متوقع.

 

وعن تفاصيل استخدام الشرائح المسبقة الدفع في الكويت بتطبيق سياسة الاستخدام العادل، أكدت شركة اتصالات “فيفا الكويتية” لـ”عين اليوم” بمقدور العميل من داخل المملكة شراء خط من الجيل الثالث من جميع فروع الشركة داخل دولة الكويت ومن ثم الاشتراك في خدمات الإنترنت 20 دقيقة لمدة 30 يوم، وبذلك يصبح الإنترنت لا محدود داخل السعودية، استناداً على سياسة ” الاستخدام العادل” يوميا التي تقدر بـ ١ جيجا بايت إنترنت، وبعد ذلك سوف تقل السرعة إلى 256 كيلو بايت، ولا يحتسب أي مبلغ زائد، وفي سؤال حول المستندات المطلوبة للحصول على الشريحة، أوضحت الشركة بأن العميل الراغب في الحصول على الشريحة عليه الحضور شخصياً وإحضار جواز السفر وتعبئة الشريحة تكون عن طريق الموقع الإلكتروني للشركة إلا أنها اشترطت امتلاك “كي نت” من أحد البنوك في دولة الكويت أو عن طريق شراء كارت تعبئة من الفروع الموجودة في دولة الكويت.

المصدر : عين اليوم

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *