صحفية روسية تكشف خفايا حوارها مع بشار الأسد طلب مني إظهار أنوثتي التخطي إلى المحتوى

صحفية روسية تكشف خفايا حوارها مع بشار الأسد طلب مني إظهار أنوثتي

صحفية روسية تكشف خفايا حوارها مع بشار الأسد طلب مني إظهار أنوثتي
صحفية

وكالة اليوم الاخبارية – كشفت الصحفية الروسية “داريا أصلاموفا” تفاصيل وترتيبات المقابلة التي أجرتها قبل يومين مع  بشار الأسد.وقالت أصلاموفا مراسلة صحيفة “كومسومولسكايا برافدا” أن المعنيين في شؤون الرئاسة السورية طلبوا منها أن تظهر أنوثتها وترتدي أجمل فساتينها وحذاء بالكعب العالي قبل مقابلة الأسد.

 
واضافت لم أبحث أنا شخصياً عن مقابلة الأسد وحواره، بل  الرئاسة السورية هي من بحثت عني وطلبت مني حواره.. شعرت بأن المكتب الإعلامي لدى الرئاسة السورية قد سئم رتابة المقابلات، التي صارت تقتصر على الصحفيين الغربيين الذين يطرحون سؤالاً واحداً على الأسد مفاده، “ما نوع القنابل التي تنزلونها على حلب؟ وما عدد القتلى بين الأطفال لديكم؟”، فيما يأتي المراسلون الروس من الرجال ويبدون متخشبين في المقابلة والتوتر مرسوم عليهم! بحسب ما نقل عنها موقع “روسيا اليوم”.

 
وكشفت أصلاموفا، في لحظة من اللحظات أثناء استجمامي في كرواتيا، وردني اتصال على هاتفي المحمول، عرّف المحادث فيه عن نفسه وقال إن “مكتب سيادة الرئيس السوري يكلمني! وبعد دهشتي قلت للمحادث، كرر من فضلك، فأنا لم أسمعك جيداً، ليجدد لي قوله إنه من مكتب الرئيس السوري.

 
وتابعت ظننت، ورغم أن رقم المتصل يشير إلى أن النداء يتم من سورية، أن أحدهم يمازحني بهذه الطريقة، حيث أن المحادث سألني على الفور عمّا إذا كنت مستعدة للسفر إلى سورية لمقابلة الأسد، إلا أن  الترتيبات سارت على عجل وبشكل منظم حتى وقعت العقد مع الجانب السوري في اليوم التالي للاتصال، وبعد أسبوع كنت في سوريةوظهرت المراسلة في المشاهد التي تم بثها بالمقابلة ترتدي فستاناً يظهر أنوثتها، في حين وجهت انتقادات صريحة لبشار الأسد.

المصدر : قبس

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *