إنتهاء أكذوبة توتر العلاقات السعودية المصرية التخطي إلى المحتوى

إنتهاء أكذوبة توتر العلاقات السعودية المصرية

إنتهاء أكذوبة توتر العلاقات السعودية المصرية
مملكة

وكالة اليوم الاخبارية – نشرت العديد من الصحف المحلية والعربية أخبار وتقارير كثيرة مفادها إشتعال أزمة مصرية سعودية بدأت منذ أن قامت مصر بالتصويت لصالح روسيا في مجلس الامن، هذا ما أدى إلى الفهم الخاطئ من قبل العديد من القراء والمتهافتين لخلق أزمة بين البلدين، حيث يظن البعض أن علاقة مصر والسعودية وليدة اليوم، ولكن المخفي بين السطور أن المملكة العربية السعودية وباقي الدول العربية وبالأخص جمهورية مصر تجمعهما علاقة جوار وتفاهم سياسي وجغرافي وإقتصادي وغيره.

 

لذلك يجب على القارئ الوقوف قليلا قبل أن تشتعل أزمة لا نهاية لها من وراء المطبلين والذين من مصالحهم إشتعال أزمة عربية سعودية مصرية من لا شيء، والاهم من ذلك أن كل ما قيل ويقال هو عبارة عن تحليلات وأقاويل عشوائية، وليست تصريحات حقيقية من الجهات الرسمية في المملكة أو في مصر.

 

وقد خرج في وقت سابق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وأكد أن العلاقة المصرية السعودية ليس كأي علاقة حيث يجمع البلدين علاقة جوار وتعاون إقتصادي وثقافي وديني والكثير، مقدما شكرا للمملكة على ما قدمته وتقدمه لمصر وباقي الدول الأخرى.

 

ومن حق المملكة العربية السعودية أن تتخذ الموقف الذي تريده إتجاه أي بلد عربي لم يقف معها في المواقف الأممية والتي تمثل صوت الامة بأكملها لكون المملكة أكثر الدول العربية حرصا على المصالح العربية والأمن الدولي وإحلال السلام، ولكن لم يصدر أي إدانة بشكل رسمي لمصر لغاية الآن وهذا إن دل فأنه يدل على كرم أخلاق المملكة وإعطائها فرصة للغير للعدول عن قراره.

 

لذا  يجب على كل مسلم وعربي حر وشريف، ولديه عقل واع وقراءات مسبقة بأن يتريث قليلا قبل أن يغرق ويغرق أهله وناسه في بحر الفتنة ويختلق أحاديث مما هب ودب، ويتذكر جيدا بأنه ليس لصالح أحد أن تشتعل فتنة عربية داخلية لأن ما تعاني منه البلاد العربية يكفيها من سفك دماء وإنهيار أنظمة وفساد داخلي وخارجي.

 

رجا رحال

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *