تفاصيل الدقائق الأخيرة قبيل إعدام الأمير السعودي تركي.. عشرات الأمراء يتوسطون بمئات الملايين.. ولحظات عصيبة في ساحة تنفيذ القصاص! (شاهد) التخطي إلى المحتوى

تفاصيل الدقائق الأخيرة قبيل إعدام الأمير السعودي تركي.. عشرات الأمراء يتوسطون بمئات الملايين.. ولحظات عصيبة في ساحة تنفيذ القصاص! (شاهد)

تفاصيل الدقائق الأخيرة قبيل إعدام الأمير السعودي تركي.. عشرات الأمراء يتوسطون بمئات الملايين.. ولحظات عصيبة في ساحة تنفيذ القصاص! (شاهد)

وكالة اليوم الاخبارية – نفذت المملكة العربية السعودية الأسبوع الماضي حكم القتل القصاص في أنير سعودي يدعى الأمير “تركي بن سعود الكبير” وذلك لإتهامة في جريمة قتل صاحبه المقرب، وذلك بعد رفض أهل المقتول الديه.

 

ومن أبرز الروايات الموثوقة حول إعدام الأمير السعودي، ما رواه “الدكتور محمد المصلوخي” إمام وخطيب جامع الصفا، الذي كشف عبر حسابه على موقع “تويتر”، ما أسماها تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل تنفيذ حكم القصاص في الأمير تركي بن سعود بن تركي بن سعود الكبير، واللحظات العصيبة التي عاشها ذوو القاتل والمقتول.

 

وقال الإمام والخطيب في تغريدة، إن ذوي القاتل ودعوه لآخر مرة مساء يوم الاثنين بسجنه في مشهد مؤثر، وبعدها قام الجاني بأداء صلاة الليل وتلاوة آيات من القرآن الكريم حتى صلى الفجر، قبل أن يأخذه السجان في السابعة صباحا.

 

وأضاف “المصلوخي” أن الجاني لم يستطع كتابة وصيته بيده فكتبها عنه غيره، ثم اغتسل ونقل إلى ساحة تنفيذ القصاص في الصفاة في تمام الساعة 11 صباحا.

 

وأشار الخطيب السعودي، إلى أنه حضر لساحة القصاص عشرات الأمراء وعدد من الوجهاء وكبار عائلة المحيميد للشفاعة وإقناع والد القتيل بالتنازل، إلا انه رفض وأصر على تنفيذ القصاص.

 

وأضاف، أن “الأمير فيصل بن بندر” تدخل بعد صلاة الظهر بالشفاعة لدى والد القتيل عادل بن سليمان المحيميد، إلا أنه رفض وأصر على تنفيذ الحكم.

 

وأضاف “المصلوخي”  في ساحة القصاص وضعت مئات الملايين في يدي والد عادل المحيميد، لكنه رفضها وطلب تنفيذ حكم شرع الله.

 

المشهد الأخير، حضور السياف الذي حضر  الساعة الرابعة و13 دقيقة عصراً، حيث تم تنفيذ القصاص بحضور والد المجني عليه، الذي لم تظهر عليه أية تعابير أو شفقة، بينما دخل والد الجاني في نوبة بكاء شديدة وسط تأثر الحضور.

المصدر: الوئام

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *