السيسي يهدد المصريين في كل المحافل.. إما تمهيدا لردعهم قبل ثورة جديدة أو دب الرعب في قلوبهم كي يبقوا مطيعين ! التخطي إلى المحتوى

السيسي يهدد المصريين في كل المحافل.. إما تمهيدا لردعهم قبل ثورة جديدة أو دب الرعب في قلوبهم كي يبقوا مطيعين !

السيسي يهدد المصريين في كل المحافل.. إما تمهيدا لردعهم قبل ثورة جديدة أو دب الرعب في قلوبهم كي يبقوا مطيعين !
سيسي

وكالة اليوم الاخبارية –  يعلم الكثير من المصريين أن الأزمة الإقتصادية في مصر ليست وليدة اليوم، إنما بدأت منذ القدم وتعايشت مع المواطن البسيط قبل المواطن المصري المقتدر، لذلك كان لا بد قبل الحديث عن ثورات في عصر السيسي وإنتفاضة شعبية ضده، الوقوف قليلا والتفكير ما إذا كان بإستطاعة الرئيس عبد الفتاح السيسي حل الأزمة الإقتصادية في تقديم حلول سريعة ومجدية إلى حدا ما.

 

وذلك أفضل من أن يخرج في كل المحافل مطالبا المصريين بالسكوت والصمت والصبر والعيش تحت كل الظروف، والتأقلم مع الأزمات دون أن يقدم أبسط المقترحات لإنعاش عقل المواطن المسكين والذين ينتظر بفارغ الصبر أن يرتفع سعر الجنيه المصري أو ينخفض سعر المنتجات الأساسية التي تعتبر قوت يومه ولا يستطيع العيش بدونها.

 

فكيف لرئيس جمهورية أن يخرج بين الحين والآخر، ويحذر مواطنيه ويهددهم صافعا إياهم مرة بالضرب بيد من حديد لكل من يخرج عن الصف والمرة الاخرى ضاربا لهم مثالا بنفسه ليقتدوا به ويكونوا على قد من المسؤولية ولا يتوفر بين أيديهم أقل ما يجب أن يتوفر من حقوق سواء كانت ظروف إقتصادية ومناخ مناسب، أم فرص عمل وإستقرار وغيره.

 

لذلك لابد من الوقوف قليلا والنظر بعمق بين السطور، فإذا كان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يريد خيرا لمصر ولمواطنيه الذين طفح بهم الكيل، عليه أن يدع الفرصة للذين يريديون أن يذهبون بمصر إلى الإزدهار والإرتقاء إلى أفضل المتسويات وإنقاذها من حافة الهاوية بدلا من التبجح بكلمات لا تغني ولا تسمن من جوع.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *