حلول نهائية لإنقاذ الجنيه الحزين من فك الدولار.. وهذا سبب تخطيه الـ17 جنيها التخطي إلى المحتوى

حلول نهائية لإنقاذ الجنيه الحزين من فك الدولار.. وهذا سبب تخطيه الـ17 جنيها

حلول نهائية لإنقاذ الجنيه الحزين من فك الدولار.. وهذا سبب تخطيه الـ17 جنيها

وكالة اليوم الاخبارية ـــ هناك بعض الحلول التي تم إصدارها من البنك المركزي وخبراء الإقتصاد، التي يتم تقديمها لإنقاذ الجنيه الحزين من فك الدولار وإرتفاعه الجنوني الكبير .

 

الحلول النهائية لإنقاذ الجنيه

وقف الاستيراد لمدة ما بين 3 إلى 6 أشهر، اعتماد شكل جديد للعملة المصرية، بحيث يتم وضع مهلة لإلغاء الشكل القديم والتأكيد أنه لن يتم قبول التعامل بالشكل القديم الأمر الذي يجبر مخزني الدولار على البيع للحصول على الشكل الجديد .

إلغاء الاحتكارات الموجودة في استيراد بعض السلع، تشغيل كل المصانع المغلقة والتي وصلت إلى 2000 مصنع، حيث أن عودة المصانع للعمل مرة أخرى سيؤدي إلى توافر السلعة محليا وتقليل الإستيراد.

إعادة فتح جميع شركات الصرافة المشطوبة والمغلقة، مع تحصيل غرامة مليون دولار على الشركة المشطوبة، و5 آلاف دولار عن كل شهر إيقاف للشركات الموقوفة لمدد تصل إلى عام.

وقف التفتيش من جانب البنك المركزي على الصرافات لمدة 6 أشهر وإلغاء قانون الحبس والإجراءات البوليسية، السماح لشركات الصرافة بعمل إيصالات بالأسعار الحقيقية للدولار المتعامل بها داخلها أيا كان سعرها.

تحديد سعر صرف الدولار في البنك المركزي بـ12 جنيها مع ضخ أسبوعيا 120 مليون دولار للبنوك، و120 مليون دولار للصرافة بهذا السعر، على أن تقدم كل شركة صرافة إيصال البنك المودع به الدولار لحساب العميل، مؤكدًا أنه مع بيع الدولار لشركات الصرافة بهذا السعر لن يتم الشراء من السوق بما بين 13 إلى 15 جنيها.

منع الإيداع النقدي في البنك إلا بشهادة مصدر من المنافذ الجمركية أو شركة الصرافة أو بنك آخر تم السحب منه، بهذه الطريقة لن يتعدى السعر 12 جنيها.

 

السبب في رفع سعر الدولار

تم التأكيد أن غلق شركات الصرافة تسبب في “جنون” سعر الدولار بالسوق السوداء ووصوله إلى أكثر من 17 جنيهًا بفعل قلة المعروض وارتفاع نسبة المخاطرة، مبينا أن هناك نحو 25 شركة صرافة فقط تعمل على مستوى الجمهورية يقل رأسمالهم عن مليون جنيه.

 

المصدر .. بوابة القاهرة .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *