أدوية «الصحة» بنصف سعرها عند صيدلانية مصرية بالسالمية التخطي إلى المحتوى

أدوية «الصحة» بنصف سعرها عند صيدلانية مصرية بالسالمية

أدوية «الصحة» بنصف سعرها عند صيدلانية مصرية بالسالمية

وكالة اليوم الاخبارية – أفادت مصادر أمنية مطلعة، قيام وافدة تحمل الجنسية المصرية وتقيم فى منطقة السالمية بالكويت، بتحويل الصيدلية التي تديرهاإلى معرض لبيع أدوية وزارة الصحة، مشيرا الى أنه تم إلقاء القبض عليها، وذلك بعدتهريبها وإزالة ملصقاتها.

 

وأضاف المصدر الأمني أنه تم إلقاء القبض عليها واحتجازها على ذمة قضايا عدة وجار البحث عن مساعدها، وذلك لاتهامها بتنافس الأسعار المسعرة للأدوية بالصيدلية التي تديرها.

 

وأوضحت التفاصيل أن الصيدلانية المصرية (س.ف) مواليد 1964 والتي استباحت أدوية وزارة الصحة، بلغت شهرتها الآفاق بين الوافدين الذين كانوا يستعينون بها للحصول على مبتغاهم من الأدوية بأسعار أقل من نصف قيمتها، زادت من استثماراتها وأرباحها المالية من خلال صيدلية لها في منطقة السالمية جراء بيع تلك الأدوية، حتى وصلت أخبارها إلى المدير العام للمباحث الجنائية العميد محمد الشرهان، فشكل فريقاً من رجال إدارة التزييف والتزوير لتقفي آثارها والإمساك بها متلبسة.

 

وأكد مصدر أمني إن تحريات رجال المباحث دلت على أن الصيدلانية المصرية تستعين بعامل نظافة من الجنسية الآسيوية يعمل في أحد مستشفيات وزارة الصحة في تهريب أنواع خاصة من الأدوية وتسليمها لها مقابل مبالغ مالية زهيدة على أن تتولى هي بعد ذلك إزالة الملصقات الخاصة بوزارة الصحة والتي تدل على أنها أدوية حكومية، ومن ثم بيعها بعد ذلك لزبائنها بأسعار تنافسية.

 

وأضاف المصدر أنه بعد استكمال أعمال التحري تم وضع الصيدلانية تحت أعين الرصد، وفي الوقت المناسب، وبعد استصدار إذن من النيابة العامة، قام رجال المباحث الجنائية بمداهمة الصيدلية وبتفتيشها عُثر داخل دورة المياه على كمية كبيرة من أدوية وزارة الصحة، كما عُثر على كمية مماثلة داخل صندوق سيارتها.

 

كما اعترفت المتهمة بالتهم الموجه إليهاوذل بقيامها ببيع أدوية وزارة الصحة التي يجلبها لها عامل النظافة الآسيوي وأرشدت عن كمية منها داخل شقتها بالسالمية، وتم احتجازها في الإدارة العامة للمباحث الجنائية على ذمة قضايا عدة، تمهيداً لإحالتهما على جهات الاختصاص، وجار البحث عن الحارس.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *