إيرلندا توجه إنذاراً شديد اللهجة لإسرائيل التخطي إلى المحتوى

إيرلندا توجه إنذاراً شديد اللهجة لإسرائيل

إيرلندا توجه إنذاراً شديد اللهجة لإسرائيل
توجه

وكالة اليوم الاخبارية – وجّهت دبلن إنذاراً شديد اللهجة لإسرائيل بسبب مواصلة أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية الخارجية (موساد) استخدام جوازات سفر إيرلندية مزورة في تنفيذ عمليات اغتيال شخصيات فلسطينية وعربية.جاء ذلك بعد أن رفض سفير تل أبيب في دبلن زئيف بوكر التعهد بأن بلاده لن تستخدم جوازات السفر الإيرلندية لمواصلة عمليات “موساد”، إذ قال في حديث صحافي لإذاعة محلية إيرلندية: “لا أضمن شيئاً، أنا رجل ديبلوماسي، وأعمل في وزارة الخارجية”.

 

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية عن الناطق باسم وزارة الخارجية في تل أبيب، عمانوئيل نحشون قوله في التعقيب على ذلك:”إن وظيفة السفير هي تطوير العلاقات الديبلوماسية مع الدولة التي يخدم فيها، ولا علاقة له من قريب ولا من بعيد، بالقضايا الأمنية”.يذكر أن “موساد” استخدم جوازات سفر إيرلندية مزورة لدخول دبي واغتيال القيادي الفلسطيني من حركة “حماس” محمود المبحوح في كانون الثاني (يناير) عام 2010، الأمر الذي أثار غضباً واسعاً. وصرح مسؤول في السفارة الإسرائيلية حينذاك بأنه تم استخدام ستة جوازات سفر مزورة، بعضها يحمل أرقاماً حقيقة.

 

أمّا الحكومة الإيرلندية، فأعلنت آنذاك أنها ستطرد ديبلوماسياً إسرائيلياً رداً على استخدام جوازات سفر إرلندية مزورة في اغتيال المبحوح.وقال بيان لوزير الخارجية الإيرلندي مايكل مارتن أن التحقيق الذي قامت به السلطات الإيرلندية يُشير بوضوح إلى تورط وكالة مخابرات أجنبية، وهناك أسباب مقنعة للاعتقاد بأن إسرائيل مسؤولة عما حصل.

 

وقررت الحكومة الإيرلندية أنه للاحتجاج على هذا العمل غير المقبول، فإنه سيطلب من إسرائيل سحب عضو غير محدد من (أعضاء) سفارتها في دبلن.

المصدر : شاشة نيوز

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *