اللواء معرفي يدق الناقوس: تزايد أعداد بعض الجاليات ينذر بالخطر التخطي إلى المحتوى

اللواء معرفي يدق الناقوس: تزايد أعداد بعض الجاليات ينذر بالخطر

اللواء معرفي يدق الناقوس: تزايد أعداد بعض الجاليات ينذر بالخطر

وكالة اليوم الاخبارية – أشار “اللواء طلال المعرفي” المدير العام للإدارة العامة لشؤون الإقامة، أن نسب الوافدين من العزاب أصبحت تتخطي نسب المواطنين وذلك فى التركيبة السكانية، وذلك ما يؤكد على ضرورة تطبيق التوازن في تلك التركيبة بعد أن أزداد الخطر بشكل واضح.

 

فقد كشف المدير العام للإدارة العامة لشؤون الإقامة في وزارة الداخلية “اللواء معرفي”ان إجراءات وخطوات الوزارة الأخيرة في ما يخص التأشيرات للوافدين أسهمت في تقليص نسبة العمالة الهامشية بنحو 30 في المئة، وناشد مرشحي انتخابات مجلس الأمة “المساهمة مع وزارة الداخلية في معالجة قضية تهم الأمن الوطني، وهي قضية الخلل في التركيبة السكانية”.

 

وقال معرفي في تصريح صحفي له ان “عدد سكان الكويت وصل إلى 4 ملايين و200 ألف نسمة، منهم 2.7 مليون وافد بينهم 90 ألف مخالف لقانون الإقامة، ولذا تنطلق مناشدتنا للمرشحين من وجود مؤشر خطر على التركيبة السكانية، ولمسناه انطلاقا من كوني عضوا في اللجنة العليا لمعالجة اختلال التركيبة السكانية التي ترأسها وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل هند الصبيح، حيث تم تأكيد وجود الخلل، وقمنا بوضع عدد من التوصيات لمعالجة هذه القضية وباشرنا في وزارة الداخلية في تطبيقها”.

 

مضيفا وصلنا إلى مؤشرات مخيفة تدعو إلى دق ناقوس الخطر، خصوصا في الأعداد الكبيرة لبعض الجاليات في البلاد، فالجالية الهندية لوحدها تعدت 900 ألف مقيم في الكويت.

 

كما أشار “معرفي” إلى قرار رفع سقف الراتب الشهري للعامل الأجنبي المقيم في الكويت إلى 450 دينار كويتي بدلا من 250 لالتحاق الزوجة والأبناء، فضلا عن التشدد في عملية منح الزيارات للعمالة المتدنية والهامشية، وتحديد عدد الزيارات في حال استيفاء الشروط الكاملة بزيارتين في العام الواحد كحد أقصى، مبينا ان “الوزارة بدأت بالتشديد على فئة كبار السن بعد ان رصدت ذهاب العديد منهم بعد وصولهم للكويت مباشرة إلى المستشفيات لتلقي العلاج في مخالفة صريحة لمفهوم الزيارة سواء كانت سياحية ام عائلية”.

 

 

وأكد “معرفي” على ان قضية العمالة الهامشية لم تحظ بالاهتمام من قبل مرشحي مجلس الأمة، رغم ما تحمله من أبعاد أمنية واجتماعية على توازن التركيبة السكانية، جدد دعوته للمرشحين للمساهمة في إيجاد حلول جذرية لهذه القضية.

المصدر: جريدة الرأي

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *