تسجيل إصابات بأنفلونزا الخنازير ومصدر صحي يؤكد: الأمر طبيعي التخطي إلى المحتوى

تسجيل إصابات بأنفلونزا الخنازير ومصدر صحي يؤكد: الأمر طبيعي

تسجيل إصابات بأنفلونزا الخنازير ومصدر صحي يؤكد: الأمر طبيعي
كويت

وكالة اليوم الاخبارية – كشف مصدر صحي لـ«الراي» عن تسجيل بعض حالات الإصابة بأنفلونزا الخنازير (H1N1 ) ودخولها الى المستشفى الأميري، مؤكداً أن هذا أمر متوقع مع التغير في الأحوال الجوية ودخول فصل الشتاء.وقال المصدر إن حالات الإصابة بعموم أنواع الانفلونزا في معدلاتها الطبيعية، بالنظر إلى موسمية المرض والذي ينشط مع بداية دخول فصل الشتاء، مؤكداً أن ظهور بعض الحالات خلال تلك الفترة أمر طبيعي.

 

وأشار المصدر الى اتخاذ الاجراءات العلاجية المتعارف عليها مع الحالات التي سجلت، لافتاً الى ان هناك بروتوكولاً علاجياً عالمياً متعارفاً عليه في التعامل مع مثل هذه الحالات.ولفت المصدر الى ان نسبة الشفاء تصل إلى مئة في المئة ما لم يكن لدى المصاب أي عوامل اختطار أخرى، موضحاً أنه ليس هناك داعٍ للقلق لتصنيف أنفلونزا H1N1 من قبل منظمة الصحة العالمية كأنفلونزا موسمية، وان التطعيم الخاص بالانفلونزا الموسمية يغطي انفلونزا H1N1.

 

وأشار المصدر إلى ضرورة توخي الحذر مع حالات الاصابة بالانفلونزا الموسمية وأنفلونزا H1N1 عند كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة كالضغط أو السكر أو المدخنين، أو من لديهم سمنة، مشدداً على ضرورة تلقي تطعيم الانفلونزا المتوافر كونه يحمي ضد الانفلونزا A و H1N1 وB.

 

وجدد المصدر تأكيده على ان انفلونزا H1N1 لا تشكل أي خطر الا اذا كانت هناك عوامل اختطار أخرى يعاني منها الشخص المصاب، «وعليه ننصح دوماً بضرورة أن تحصل هذه الفئات التي تعاني من امراض السكر أو الضغط أو القلب أو امراض في الجهاز التنفسي أو كبار السن أو الحوامل التطعيم».

 

وشدد المصدر الصحي على أن الحالات التي لديها أعراض انفلونزا H1N1 ومصاحبة لعوامل اختطار أخرى والتي تمت الإشارة إليها سابقاً مثل أمراض السكر أو ضغط الدم، أو التهابات رئوية، أو كبار السن أو الحوامل، فهؤلاء يستوجب دخولهم المستشفى حرصاً على عدم حدوث أي مضاعفات، غير أن الحالات الأخرى التي ليس لديها أي عوامل اختطار فيمكن متابعتها في البيت، حيث إنها (الاصابة) لم تعد تشكل حالة من الهلع، وفقاً لتأكيد منظمة الصحة العالمية.

المصدر : الرأي الكويتية

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *