بعد قانون جاستا أمريكا توجه ضربة أخرى للسعودية بإعلان قانون جديد “فرانك وولف”

وكالة اليوم الاخبارية – تشهد المملكة العربية السعودية تلك الفترة مواجهة عقوبات وذلك ما يرجع بسبب تطبيق قانون “جاستا” الأمريكي، الأمر الذي أزداد سوءا بعد إقرار قانون أخر ضد السعودية والممثل فى قانون “فرانك وولف” المتعلق بالحرية الدينية، والذي يهدف من خلاله إلى إجبار السلطات التنفيذية على تحديد ومعاقبة كل الحكومات الأجنبية والجهات التي يزعم انتهاكها لما يسمى “الحريات الدينية”.

 

وأوضحت مصادر مطلعة أن القانون الجديد يمثل “قائمة مراقبة من الدرجة الثانية” يتم تطبيقة على الدولة تلك التي يعتبرها القانون مخالفة للحريات الدينية، مشيرا إلى أنه بموجب القانون يتم رفع تقريرين متتاليين سنويين لوزارة الخارجية يجب وضعها على قائمة الدول التي تشكل تهديدا خاص، وأكد المصدر أن كلا من السعودية والسودان يعدان من أكثر الدول التي تثير قلق أمريكا.

 

ويذكر أيضا أن القانون الجديد “فرانك وولف” من شأنه أن يشن الحرب ضد الإرهاب الإسلامي المتطرف، في جميع أنحاء العالم، وذلك ما يمثل “الحرب العالمية الثالثة”.

 

 

وأكد مصدر أمني مطلع أن السعودية تعد من أكثر الدول تضررا من القانون الجديد، فقد اتهم التقرير المملكة بأنها دولة تثير قلق شديد منذ عام 2004، مشيرا إلى أنه منذ تلك الفترة تم إدراج السعودية لأول مرة، ضمن ثماني دول مصنفة ضمن “بلاد تحت الاهتمام المركز”، كأكثر الدول في العالم  التي تنتهك الحريات الدينية.

 

وبذلك أصبحت المملكة العربية السعودية تواجه اثنين من القوانين السعودية التي تشكل خطر على المملكة بشكل واضح وصريح.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *