التخطي إلى المحتوى

السعودية تواجه “شبح الإفلاس” !!

وكالة اليوم الاخبارية – صرح “محمد التويجرى”  نائب وزير الاقتصاد والتخطيط السعودى، بتصريحات أثرت قلق وأحدثت جدل واسع مع ظهور انتقادات كثيرةوذلك قبل شهرين، تلك التي جاءت لتوضح بان المملكة ستواجه إفلاسا حتميا عد 3 سنوات فى ظل الظروف الحالية وانخفاض أسعار النفط لولا اتخاذها الإجراءات الأخيرة المتمثلة فى إلغاء بعض البدلات وغير ذلك.

 

تلك التصريحات التي علق عليها “إبراعيم العساف” ليؤكد أن المملكة تحاول إحتواء تلك العاصفة، وذلك من خلال قوله “لمملكة تواجه التحديات الحالية المحلية والعالمية الاقتصادية والمالية وهى فى مركز قوة، سواء كان ذلك على الصعيد المالى أو النقدى”.

 

وأوضحت مصادر مطلعة أن ميزانية المملكة لعام 2017، تلك التي أقرها مجلس الوزراء السعودى فى جلسته الاستثنائية، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، الخميس الماضى، جاءت لتواجه الأزمة الإقتصادية التي تواجها المملكة فى الفترة الحالية.

 

وأوضح مصدر مالي أن الأزمة المالية للمملكة بدأت عالمية فى 2008، بانخفاض أسعار النفط بفعل زيادة الإنتاج وظهور النفط الصخرى فى الولايات المتحدة، واندلاع الحرب السعودية ضد الحوثيين وأنصار على عبدالله صالح فى اليمن، كلها أمور دفعت بقوة نحو تآكل الاحتياطى السعودى المتراكم لسنوات، وأدت إلى لجوء الرياض إلى بيع العملاق السعودى شركة أرامكو النفطية بطرح أسهمها فى البورصة، مقدرا قيمة الشركة السعودية بثلاثة تريليونات دولار.

 

ويذكر أيضا أن الأزمة المالية التي تواجها المملكة تعمل على حلها من خلال إتخاذ قرارات عدة جاء البعض منها ضد مصلحة الوافد، خاصة بعد صدور قرارات بفرض رسوم شهرية على الوافدين تزداد قيمتها عام بعد الأخر، وذك لتوفير مصدر مالي أخر  غير النفط تتمكن المملكة من الإعتماد عليه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *