التخطي إلى المحتوى

الامارات: دعا صديقه لشرب الخمر في بيته.. فحاول اغتصاب أمه

وكالة اليوم الاخبارية – بطلة القصة أم توفي زوجها ولديها شابان وفتاة، عاشت بعد وفاة زوجها حياة مريرة قاسية مليئة بالتضحيات، قبل أن تكتب بنفسها النهاية لمأساتها ومأساة أبنائها، واضعة حداً لـ 4 سنوات صعبة فرضها عليها ابنها الأكبر (ف) الذي كان من المفترض، أن يصبح بعد وفاة والده، الأب والأخ والسند والقدوة الحسنة لباقي إخوته، إلا أن هذا الأخ البالغ من العمر 27 عاماً، انساق وراء شهواته الرخيصة، فضيع نفسه أولاً وضيع أسرته.

 

طول تلك السنوات التي تلت وفاة والده، أذاق (ف) أمه وإخوته أشد درجات المعانة والقسوة، حيث لم يشعروا طول تلك السنوات بما يشعر الآخرون من عطف وحنان ملموس من أخيهم الأكبر، بل كانوا محتسبين وصابرين على عذابهم وأوجاعهم، وعلى ممارسات أخيهم الخاطئة والمشينة في حقهم.

 

ومع استمرار الابن الأكبر في إهدار ثروة والده، اتجهت الأم للعمل في إحدى المؤسسات المحلية، راضية بما تحصل عليه من راتب تعيل به نفسها وابنها المراهق، أما ابنتها الوحيدة (د) 23 عاماً فقد كانت هي الأخرى لا تقصر في مساعدة والدتها، حيث كانت تعمل موظفة، وكان قلبها يتفطر أسى على معاناة أسرتها وهي ترى بيتها وقد تحول إلى «خمارة»، وما وصلت إليه أسرتها في المنطقة من سمعة لا تليق باسم عائلتها الذي أشرف والدها المتوفى على رعايته وصونه طول سنوات حياته.

 

وبعد مرور 3 ساعات على بدء الاحتفال، بدأ صوت (ف) وأصدقائه بالسكون، وخيّم الهدوء على أرجاء المنزل، كالهدوء الذي يسبق العاصفة، وفجأة ودون سابق إنذار، اقتحم (س) أحد أصدقاء الأخ الأكبر وهو في حالة سكر شديد، الغرفة التي تسكن بها الأم، حيث صادف لحسن الحظ، وجود ابنتها (د) التي اعتادت الجلوس في أيام تلك الحفلات بجانب والدتها، خوفاً من الممارسات التي يقوم بها شقيقها وأصدقاؤه.

 

وحاول (س) الانقضاض على والدة صديقة، محاولًا نزع ملابسها بالقوة، استعداداً لاغتصابها، لتقوم ابنتها بضربه بأحد أعمدة الإنارة الموجود في الغرفة، ومع علوّ أصوات الصراخ، استيقظ الابن الأصغر الذي هرع مسرعاً إلى غرفة والدته ليجد (س) ملقى على الأرض وليبدأ هو الأخر في إشباعه ضرباً وتقييد حركته، مستغلاً حالة (س) الذي لم يتمكن من الوقوف والصمود بسبب إفراطه في الشرب.

 

وعلى الفور قامت الشرطة بفتح تحقيق وأحالت (ف) برفقة أصدقائه الـ 5 إلى النيابة ومن ثم إلى القضاء، حيث أصدرت المحكمة حكماً بسجنهم جميعاً لمدة 3 أشهر مع إحالتهم إلى المركز الوطني للعلاج من الإدمان، وبسجن (س) لمدة 5 أعوام بعد إدانته بمحاولة هتك عرض الأم بالإكراه.الأنباء

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *