القصاص من 7 قتلة شنقاً أبرزهم «نصرة» حارقة «العيون» و الفلبينية طاعنة ابنة كفيلتها و الإثيوبية ناحرة مخدومتها

كتب : رجا رحال اَخر تحديث : 27 يناير 2017

وكالة اليوم الاخبارية – نفذت وزارة الداخلية يوم امس في السجن المركزي احكام بالاعدام شنقا صادرة بحق 7 مدنيين في قضايا قتل بحضور ممثلين عن النيابة العامة وعدد من قيادات وزارة الداخلية.وبحسب بيان نقلا عن مصدر رفيع المستوى في النيابة العامة فإنه تم صباح الاربعاء بالسجن المركزي تنفيذ حكم الاعدام في كل من:

1- محمد شاها محمد سنوار حسين ـ بنغلاديشي الجنسية ـ المحكوم عليه في الجناية رقم 217/2009 حصر نيابة الجهراء «34/2009 الجهراء» لارتكابه جرائم الخطف بالحيلة والمواقعة بالاكراه والسرقة.

2 ـ جاكاتيا ميندون باوا ـ فلبينية  الجنسية ـ المحكوم عليها في الجناية رقم 675/2007 حصر نيابة حولي «40/2008 مبارك الكبير» لارتكابها جريمة القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد.3 ـ أماكيل أوكو ميكونين ـ اثيوبية الجنسية ـ المحكوم عليها في الجناية رقم 742/2008 حصر نيابة حولي «151/2008 النقرة» لارتكابها جريمة القتل العمد.

4 ـ نصره يوسف محمد العنزي ـ كويتية الجنسية ـ المحكوم عليها في الجناية رقم 546/2009 حصر نيابة الجهراء «221/2009 تيماء» لارتكابها جريمة القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد والشروع في القتل والحريق العمد.5 ــ سيد راضي جمعة مصري الجنسية المحكوم عليه في الجناية رقم 753/2008 حصر نيابة العاصمة «122/2008 الشويخ الصناعية» لارتكابه جريمة القتل العمد مع سبق الاصرار.

6 ـ سمير طه عبدالماجد عبدالجليل مصري الجنسية المحكوم عليه في الجناية رقم 573/2009 حصر نيابة حولي «176/2009 السالمية» لارتكابه جريمة القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد والسرقة.

7 ـ فيصل عبدالله الجابر الصباح كويتي الجنسية المحكوم عليه في الجناية رقم 104/2010 حصر نيابة مبارك الكبير «26/2010 العدان» لارتكابه جريمة القتل العمد مع سبق الاصرار وحيازة سلاح ناري وذخائر بغير ترخيص.

وتم حكم الاعدام شنقا تنفيذا لحكم القضاء العـــــادل المؤيد من محكمتي الاستئناف والتمييز في القضايا المشار إليها وبعد أن صدق على هذه الأحكام صاحب السمو الأمير.الخباز: الجريمة سببها غيرة النساء القاتلةأكد المحامي زيد الخباز أن موكلته نصرة المتهمة في حريق العيون من المفترض ألا تأخذ عقوبة الإعدام، وذلك بسبب عدم وجود القصد الجنائي، لكن في النهاية المحكمة لها سلطتها وتفهم الواقع، وانا كمحام أبدي دفاعي، والكلمة في النهاية للقضاء وانا ليست لدي كلمة.

واضاف أن موكلته مسكينة، وهذه غيرة النساء، وهي ليس لديها اي شيء وكانت ضحية الغيرة. وقال إنها قبل فترة هاتفتني من السجن وابلغتني بأنها تطلب الطلاق من زوجها والا تكون على ذمته لأنه لا يستاهل.من جانبه، قال المحامي عايد الرشيدي: انني تنحيت عن موكلتي نصرة بسبب غضب الشارع ولدي موكلون لاناس ضحايا في القضية، ولذلك تركت القضية وتنحيت عنها.جاكاتيا قتلت ابنة كفيلتها بـ 12 طعنة.

المتهمة الفلبينية جاكاتيا والتي نفذ بحقها حكم القضاء العادل اتهمت في مايو 2007 بقتل ابنة كفيلتها بـ 12 طعنة، وبحسب وقائع القضية فإن المتهمة بررت جريمتها والتي شهدتها محافظة مبارك الكبير بالضيق من قيام زوجها بالزواج من أخرى حسبما نقل عن مصادر أمنية حيث دخلت على ابنة كفيلها 22 عاما في الرابعة فجرا وسددت لها عدة طعنات وحاولت الهرب من مسرح الجريمة بإلقاء نفسها من أعلى سطح المنزل وأصيبت بكسور.المصدر : الرأي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *