التخطي إلى المحتوى

قد لا يصدق البعض ولكنها قصة حقيقية .. فتاة أصيبت بالإيدز عن طريق الشات !! شاهدوا كيف حدث ذلك وماذا قالت الفتاة

وكالة اليوم الاخبارية ـــ من أغرب الأشياء التي تمر على الإنسان قصة قد إنتشرت كثيرا عبر مواقع الإنترنت يقع فيها الكثير من الفتيات، وهي قصة فتاة أصيبت بالإيدز عن طريق الشات، حيث لاقت تلك القصة الكثير من الجدل بعد أن بدأت الفتاة في رواية القصة.

فقالت الفتاة المسكينة ” بداية حكايتي كانت مع بدء أجازة الصيف الماضي عندما سافرت أمي مع أبي وجدتي للعلاج خارج الدولة، وتركتني أنا وأخوتي الصغار برعاية عمتي وهي أمية ولكنها تعلمت القراءة والكتابة لكن لا تفهم في فلسفة الحياة، وكنت أشعر بالملل الشديد لأنها المرة الأول التي أفارق فيها أمي، وبدأت أتسلى على النت وأتجول في عدة مناطق وأطيل الحوار في غرف الدردشة”.

وأضافت الفتاة أنها تعرفت يوما على شاب من نفس بلدتها يسكن في منطقة غير منطقتها بدأت تطيل الحديث معه بحجة التسلية وقضاء الوقت، وتحول الوقت إلى لقاء يومي، وطلب منها الشاب محادثتها على الماسنجر، وبعد أن وافقت كانت تقضي معه ساعات طويلة وتعرفت على حياته وعلمت أنه شاب لعوب جرب كافة أنواع الحرام .

ثم أضافت الفتاة أنه بعد فترة أعترف لها بحبه وأنه تغير وتحسن سلوكه وإقتنع أن حياته الماضية كانت سيئة ولحظات طيش، وأنها ترددت في البداية ولكنها رأت أنها أيضا تحبه وأن حياتها بدونه صعبة وأن أسعد أوقاتها تقضيها معه، وبعد أن طلب منها اللقاء وافقت على أن يكون في مكان لدقائق لكي يراها، وعندما رأتها لم تصدق أنه فارس أحلامها وتم التحاور لمدة دقائق وأبدى إعجابه الشديد بها، ثم تركته وعادت إلى المنزل وهي في قمة السعادة تكاد تطير من الفرح، وبدأ أسلوبهما في الحديث يختلف إلى أن وعدها بأن يتقدم لخطبتها بعد عودة أسرتها.

ورفضت الفتاة وطلبت منه أن يتمهل حتى تنتهي الدراسة وبدأ اللقاء يتكرر كثيرا وكانت في كل مرة تعود بسعادة كبرى، وبعد عودة أسرتها طلب منها اللقاء ولكنها رفضت ولكن تحت إصراره وافقت وفاجأها بدبلة للخطوبة، وقام بتقبيلها وهي إستسلمت لشيطانها ولا تعلم كيف تم ذلك، وحزنت كثيرا ولكنه أخذ يواسيها ويوعدها بأن يتقدم لخطبتها في أسرع وقت وبعدها تركته وعادت للمنزل وهي تشعر بالحزن وهذا أثر بالطبع على دراستها وبعد مرور فترة حمدت الله أنه لم يكشف فعلتها وإتفقت معه أن يأتي في نهاية الشهر لكي يتقدم لها، ولكنها فوجأت أنه غاب عنها فترة طويلة جدا ولم تجده.

وبعد طول الإنتظار وجدت الفتاة رسالة منه على بريدها الإلكتروني قصيرة وغريبة ولم تفهم محتواها، فطلبت منه محادثتها ومقابلتها لكي تفهم وبعد موافقته وجدت الحزن في عيونه دون أن تفهم السبب، وحاولت معرفته وفجأة إنهار في البكاء وطلب منها الرجوع ثم طلب منها أن تنساه، وصدمت الفتاة ولكنها صدمت أكثر لكلماته بأنه إعترف أنه مصاب بالإيدز وأنه إكتشفه بعد فوات الأوان، وأخذه بالطبع في دربه بمجرد أن إستسلمت له.

وذلك قامت الفتاة بتحذير الجميع بعدم الوقوع في أي علاقات محرمة لتجنب أن يحدث لهن مثل الذي حدث لها، وطالبت من جميع الفتيات أن يبحثن عن الحلال أفضل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *