إمام المسجد النبوي يحذر من تضييع العبد للحقوق الواجبة

كتب : رجا رحال اَخر تحديث : 24 فبراير 2017

وكالة اليوم الاخبارية –  حذّر إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي من تضييع العبد للحقوق الواجبة عليه تجاه ربّه, وتجاه الخلق, مبيناً أن أداء الحقوق الواجبة على العبد, نفعها في أول الأمر وآخره يعود إلى المكلف بالثواب في الدنيا والآخرة, كما قال تعالى: “فَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ”، وقوله عز وجل: “إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلا”.

وقال “الحذيفي” في خطبة الجمعة: التقصير في بعض الحقوق الواجبة على المكلف أو تضييعها وتركها بالكلية, يعود ضرره وعقوبته على الإنسان المضيّع للحقوق المشروعة في الدين, لأنه إن ضيّع حقوق رب العالمين فما ضرّ إلا نفسه في الدنيا والآخرة, والله غني عن العالمين, لقوله تعالى: “إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ”.

وأضاف: حق الربّ الذي يجب حفظه هو التوحيد, إذ وعد الله عليه أعظم الثواب, فقال سبحانه وتعالى: “وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ”, فمن ضيّع حقّ الله عز وجل بالشرك به, واتخاذ وسائط من دون الله يعبدهم, ويدعوهم لكشف الشرّ والكربات, وقضاء الحاجات, ويتوكل عليهم, فقد خاب وخسر, وأشرك وظلّ سعيه, لا يقبل الله منه عدلاً ولا فدية, ويقال له: “ادْخُلِ النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ” إلا أن يتوب, وجاء في الحديث: (يقال له لو أن لك ما في الأرض هل تفتدي به من النار, يقول نعم, فيقال له, قد أمرت بما هو أيسر من ذلك, أن لا تشرك بالله شيئاً) رواه البخاري.

وأردف: المكلّف إن ضيّع وترك حقوق الخلق الواجبة, فقد حرم نفسه من الثواب في الدنيا والآخرة, وعرَض نفسه للعقاب, وإن قصّر في بعضها فقد حرم من الخير بقدر ما نقص من القيام بحقوق الخلق, والحياة تمضي بما يلقى الإنسان من شدة ورخاء, وحرمان وعطاء, ولا تتوقف الحياة على دين الإنسان حقوقه الواجبة له, وعند الله تجتمع الخصوم, ويعطي الله المظلوم حقّه ممن ظلمه, وضيّع حقه, كما جاء في الحديث الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه, أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لتؤدن الحقوق إلى أهلها يوم القيامة, حتى يقاد للشاة الملحاء من الشاة القرناء) رواه مسلم. وأكد الشيخ الحذيفي أن أعظم الحقوق بعد حق الله, ورسوله صلى الله عليه وسلم, حقوق الوالدين, ولعظم حقهما قرن الله حقّه بحقهما فقال عزّ وجل: “وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا”, وقوله جل وعلا: “وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ”.

وتابع: الله عظّم حق الوالدين لأنه أوجدك وخلقك بهما, فالأم وجدت في مراحل الحمل أعظم المشقات, وأشرفت بالوضع على الهلكات, وقال الله تعالى: “وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا”, كما أن الأب يرعى ويربي ويسعى لرزق الولد, ويعاني جانب من الأمراض, ويسهر الوالدان لينام الولد, ويتعبان ليستريح, ويضيقان على نفسهما ليوسعا عليه, ويتحملان قذارة الولد ليسعد, ويعلمانه ليكمل ويستقيم, ويحبّان أن يكون أكمل منهما, فلا عجب من كثرة الوصية بالوالدين, ومن كثرة الوعيد في عقوقهما.المصدر : سبق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *