السعودية تحصل على مركز عالمي بتقديم مليون تأشيرة إنسانية لليمنيين والسوريين…وموقف أوروبا من ذلك

وكالة اليوم الإخبارية _ تفوقت المملكة العربية السعودية على العالم من خلال إصدارها تأشيرات إنسانية لعدد كبير يصل لمليون يمني وسوري بسبب مايدور في الأحوال السياسية بالبلدين الشقيقين .

ولكن كان موقف دول الإتحاد الأوروبي توقف عن إصدار التأشيرات الإنسانية رسمياً ، عندما قضت أعلى محكمة في الإتحاد الأوروبي أمس الثلاثاء بأن الدول الإتحاد ليست ملزمة بإصدار تأشيرات دخول الأفراد الذين يواجهون خطر التعذيب أو المعاملة الغير إنسانية وبذلك تقطع الأمل أمام اللاجئين إلى الدخول في دول أخرى .

وكان قرار الدول الأوروبية نتيجة حكم محكمة العدل الأوروبية في قضية أسرة سورية من مدينة حلب ، كانت قد تقدمت في أكتوبر لرغبتها في الحصول على تأشيرة لكى تقيم مع أقارب لها في بلجيكا ولكن السلطات البلجيكية لم تقبل الطلب وهذا أدى لحدوث أزمة قضائية ، وبالتالي جاء هذا الحكم ضد المحامي العام لمحكمة العدل الأوروبية ، حيث ذكر الشهر الماضي أن قانون الإتحاد الأوروبي ينص على إصدار تأشيرات من هذا القبيل .

ومازالت هناك القرارات التي تعمل على تصحيح الأوضاع لليمينيين بإصدار هوية زائر فقد أكدت سفارة اليمن بالرياض عن طريق موقعها الإلكتروني عن مواصلة إصدار الجوازات بمركز التصحيح بجامعة الأميرة نورة .

كما أشارت إلى أن سوف يظل هذا الباب مفتوح أمام اللاجئين حتى شهر إبريل المقبل 2017 ، وأكدت إلى أن هناك إحصائية تؤكد إلى صدور نحو نصف مليون بطاقة زائر للاشقاء اليمنيين ومثلهم لزائرين من سوريا بسبب الكثير من الحملات العسكرية التي تحدث في سوريا وهذا يؤكد على إصدار نصف مليون بطاقة زائر من اليمن وسوريا وذلك بسبب الظروف والأوضاع الأمنية في البلدين . المصدر:  عين اليوم 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *