التخطي إلى المحتوى

غضب عارم بعد الكشف عن الجنسية العربية التي يحملها أحد قَتَلَة رجل الأعمال السعودي العامودي

غضب عارم بعد الكشف عن الجنسية العربية التي يحملها أحد قَتَلَة رجل الأعمال السعودي العامودي

وكالة اليوم الاخبارية –  بدأت ملابسات مقتل رجل الأعمال احمد سعيد العمودي بالكشف من خلال المصادر الأمنية والتي نشرت بعض منها من خلال بيان رسمي، حيث أوضحت أنه تم العثور على رجل الأعمال والذي يبلغ من العمر 56 عامً مقتولاً في الفيلا الخاصة به ويوجد عليه آثار خنق، وقد تم وضعه في كيس من البلاستيك.

وقد قامت قوات الأمن بالكشف عن تفاصيل أحد الجناة الذين تسببوا في مقتل رجل الأعمال أحمد سعيد العمودي وهو يمني الجنسية، ويجري الآن التحقيق معه للكشف عن ملابسات الجريمة البشعة التي حدثت في السعودية وعن المتورطين معه بالجريمة وكيف كانت مخططاتهم، وهل كانت فقط بهدف السرقة أم القتل أيضاً.

وفي مجريات التحقيق تبين أن الجناة تمكنوا من سرقة مبلغ 11 مليون دولار من منزل المغدور ولاذوا بالفرار بعد الإنتهاء من جريمتهم، وقد بينت مجريات التحقيق أن الجريمة مضت عليها عدة أيام وليست اليوم.

وقد أعلنت الجهات الأمنية أنه تم القبض على أحد المتورطين بالجريمة هو يمني الجنسية، وتم البدء مباشرة بالتحقيقات للتوصل الى خيوط الجريمة بشكل كامل ومن هم المتورطين معه مع شكوك بوجود سيدة في القضية متورطة مع الرجال، ومنذ الصباح ضجت لمواقع الإلكترونية بقضية مقتل رجل الأعمال احمد سعيد العمودي والذي يمتلك عدداً من المصارف في السعودية.

هذا وقد أطلق نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي تويتر هاشتاق بعنوان #اليمنيين_غير_مرحب_بهم_من_الشعب وذلك للتعبير عن غضبهم من قيام يمني الجنسية بالتورط في الجريمة.

وقد كشفت مصادر مطلعة تفاصيل جديدة تتعلق بجريمة القتل أبرزها أن أحد الجناة “يمني الجنسية” قام بإحضار العديد من كراتين البيض، عقب تنفيذ جريمته البشعة لوضع الأموال التي تتجاوز عشرات الملايين من الريالات والدولارات الأمريكية بداخلها لصعوبة حملها.

وأضافت المصادر، وفقًا لـ”سبق” أن المتهم الأول في القضية كان يعمل لدى رجل الأعمال منذ سنوات، وجهز لجريمته طمعًا فيما يمتلكه رجل الأعمال الثري، مشيرة إلى أن المتهم قام بتغليف كراتين البيض التي وضع الأموال الباهظة بداخلها وأحكمها جيدًا قبل نقلها إلى أحد معارفه بداخل صناديق البيض بأحد أحياء جنوب جدة.المصدر : عين اليوم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *