التخطي إلى المحتوى

طيار سعودي باليمن: ألغيت مهمتي ولم ألقِ ذخيرة طائرتي لهذا السبب

طيار سعودي باليمن: ألغيت مهمتي ولم ألقِ ذخيرة طائرتي لهذا السبب

وكالة اليوم الاخبارية –  “ألغيت المهمة بعد رصد مدنيين بالقرب من الهدف” بهذه العبارة كشف طيار سعودي عن سبب عودته بطائرته المقاتلة المحملة بالذخيرة دون إطلاقها، في صورة تبرز مدى التزامه الأخلاقي، ورفعة إحساسه الإنساني الذي يتعامل بهما الجندي السعودي في مختلف الظروف. وعلى الرغم من أن المليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح تتخذ من المدنيين دروعا بشرية.

إلا أن تعليمات تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية صارمة بأهمية التأكد من عدم وجود أي مدنيين مهما كانت الظروف. وقال الطيار السعودي في تصريحات سابقة “ألغيت المهمة بتعليمات من التحالف بعد ملاحظة مدنيين وقت الاستهداف. يجمع الجندي السعودي بين التأهيل العالي والاحترافية، مع حفاظه والتزامه بمبادئ وأخلاقيات الحرب والتعامل بإنسانية، في ظروف صعبة. ولم تكن إنسانية الجندي السعودي شعارا وليد اللحظة، بل كانت منهجية تسير عليها القوات السعودية بمختلف قطاعاتها منذ عقود.

ومن خلال مشاركته ضمن تحالف دعم الشرعية في اليمن يؤكد الجندي السعودي أن الإنسانية منهجية راسخة تسير عليها القوات السعودية، عندما ظهر يقبل رأس مسن في حضرموت أثناء توزيع السلال الغذائية في دلالة إنسانية عميقة على قوة الترابط والمحبة بين الشعبين الشقيقين السعودي واليمني.

ويتضح جليا أن الجندي السعودي يدرك تماما وبما لا يدع مجالا للشك أنه في مهمة إنسانية، ولا يسعى للعدوان على أحد بقدر ما يسعى لوقف عدوان وقع على أراضيه ومواطنيه، وسعى للنيل من سيادة دولته. ورغم زرع المليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح عشرات القناصين على الشريط الحدودي من الجانب اليمني، إلا أن الجنود السعوديين يستقبلون يوميا وفي حالة حرب، آلاف المواطنين اليمنيين نساء ورجالا، كبارا وصغارا الهاربين من بطش الانقلابين.

وهو ما يدل على احترافية الجندي السعودي وإنسانيته والجاهزية الفنية واللوجستية للتعامل مع مختلف الظروف. وفي مركز ضمد الحدودي كانت صورة النقيب محمد صمداني، وهو يحمل أطفال اليمن الذين تم إنقاذهم وهم على حافة الموت في الأودية الحدودية الوعرة، ونال منهم الجوع والعطش والإعياء دليلا آخر لإنسانية الجندي السعودي، وهي الصورة التي نقلها المراسلون الصحافيون على الحدود.

في الوقت نفسه كان النقيب عبدالإله المطيري في مركز نيد العقبة يتقاسم طعامه مع عائلة يمنية مكونة من أم مريضة وأب هارب من تجنيد الحوثيين الإجباري وأربعة أطفال. وأثارت صورة جندي سعودي وهو يحمي جموعا من المصلين يؤدون صلاة الجمعة في إحدى ساحات العاصمة المؤقتة عدن إعجاب الكثيرين، واصفين المشهد بالمؤثر لا سيما أن الصورة التقطت بعد أيام قليلة على تحرير عدن من أيدي المليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح. المصدر : سبق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *