التخطي إلى المحتوى

قُبلة عبدالرحمن لزميلته في أولى ابتدائي حدوتة مصرية أشعلت «مواقع التواصل»

قُبلة عبدالرحمن لزميلته في أولى ابتدائي حدوتة مصرية أشعلت «مواقع التواصل»

وكالة اليوم الاخبارية –  عبدالرحمن (6 سنوات)، في سنة أولى ابتدائي، حضن وقبّل زميلته في الفصل في مدرسة مصرية خاصة.الحكاية تم تسريبها لـ «مواقع التواصل»، فاشتعلت، وازدادت التراشقات، والخلافات والتي تخطت حدود «القبلة والحضن»، إلى حيز القضايا الكبرى، فلسفية، ودينية، وتربوية، وأخلاقية، وعاد مرة أخرى الحديث عن الاختلاط في مراحل التعليم.

وقبل معرفة التفاصيل، خرجت إحدى الأمهات المشاركات بقروب أولياء أمور إحدى المدارس، لتكشف عبر حسابها على «فيسبوك» حقيقة تسريب التسجيل الصوتى لأم الطفلة.

وقالت والدة الطفل عبدالله الشواف: «البوست ده بخصوص الموضوع المنتشر تحت مسمى خناقة أولياء الأمور في قروب على الواتساب، ياريت نشر كلامي ده وعلى مسؤوليتي لأن الموضوع زاد على حده جدا، عشان بس الكلام الكتير ومحدش عارف أي خلفيات، الكلام ده في فصل ابني في الصف الأول وفي مصر مش بره مصر لأن في ناس بتقول بره مصر».

وتابعت: «تسجيل الأم كان في قروب الفصل على الواتساب اللي كله أمهات، وفيه حد مش عنده ضمير في القروب معانا أخد التسجيل طلعه بره القروب وعشان كده انتشر بهذه السرعة».وأضافت: «الولد ده من أول السنة قرفنا في المدرسة كلام في حاجات منتهى قلة الأدب وشتيمة كمان، وصدقاً أنا أستحي أقول الكلام اللي بيقولوه وعيالنا سمعوه منه».وذكرت، أنها تشك في أن يكون الكلام الذي تردد أنه على لسان والد الطفل، يكون منه، ولكنه مدسوس.

وعودة إلى الحكاية، قالت أم الطفلة: «بناتي مش بتلعب مع بويز، أنا متخلفة أو مش متخلفة أنا حرة في ديني، أنا ديني بيمنع الاختلاط، لا عيال ولا كبار، أنا بربي من الصغر على حاجة بتطلع للكبر، ابنك يبوس بنتي ويحضنها بتاع إيه، ليه، في إيه خير، لو سمحتي كلمي ابنك كده ما ينفعش، وأنا ما أقبلش كده، أخوها الكبير عاوز يروح يضربه بكره، وأنا مقبلش كده».

ويظهر في الجزء الآخر من التسريب، شخص يدعي أنه والد عبدالرحمن، قائلاً: «أنا أبو عبدالرحمن وحبيت أرد على حضرتك، اللي عنده معزة يربطها بصراحة، أنا ابني يبوس اللي هو عاوزه، لو بنتك محترمة ومؤدبة مكنتش خليته يبوسها وكانت اشتكت للأبلة».المصدر : الرأي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *