التخطي إلى المحتوى

حكم أنصف مصرية ضد أسرة زوجها الكويتي بعد 25 عاماً من وفاته

وكالة اليوم الاخبارية –  أنصف حكم قضائي أصدرته المحكمة الإدارية العليا في القاهرة برئاسة المستشار الدكتور محمد مسعود، أماً مصرية ضد عائلة زوجها الكويتي بعد وفاته بـ 25 عاماً، حيث أكدت حق الأم المصرية في الإبلاغ عن ولادة طفلها من زوجها الكويتي شريطة إثبات العلاقة الزوجية، بعد أن ظلت محرومة منه في القوانين القديمة قبل تعديلها.

وذكرت المحكمة، في حكمها أن «الأم كالأب أياً كانت جنسيته يحق لها الإبلاغ عن وليدها من زوجها العربي إذا قصر تجاه مولوده».وقالت مصادر قضائية إن «المحكمة أنصفت المصرية (ز) واعتدت بتصحيح تاريخ مولودها من زوجها الكويتي في العام 1974، بعد قيام نزاع حاد بين زوجته المصرية وزوجته الكويتية (س) مع أبنائها من الزوج الكويتي بعد وفاة الأخير».

ولفتت إلى «أن القانون القديم حرم الأم المصرية طوال 25 عاماً في الإبلاغ عن وليدها من زوجها الكويتي، وأنصفتها المحكمة بقانون الطفل، واعتدت بتاريخ مولودها من زوجها الكويتي عام 1974كساقط بعد ولادة ابنها بمستشفى الشاطبي بالإسكندرية رغم اعتراض العائلة الكويتية».

وأوضحت المصادر لـ «الراي»، أن «المحكمة الإدارية العليا، الدائرة الأولى، برئاسة المستشار الدكتور محمد مسعود رئيس مجلس الدولة وعضوية المستشارين أحمد الشاذلي والدكتور محمد عبد الوهاب خفاجي وسامي درويش ومحمود ابو الدهب نواب رئيس مجلس الدولة، قضت بتأييد قرار الإدارة العامة لمصلحة الأحوال المدنية في مدينة الاسكندرية بإبلاغ أم مصرية عن تصحيح قيد ابنها عام 1974 من زوجها الكويتي، ورفضت ادعاء عائلة الزوج الكويتية بعدم الاعتراف بالطفل من أمه المصرية بعد وفاة والده الكويتي».

وذكرت أن «المشرع جعل مسؤولية التبليغ عن المواليد من أحد من الفئات المنصوص عليها قانوناً ومن بينهم الأم بشرط إثبات العلاقة الزوجية بعد ان ظلت محرومة منه في القوانين القديمة».

وتابعت «أنه أوجب على الجهة الإدارية المختصة عدم قبول التبليغ عن قيود الأطفال من غير المكلفين به حرصاً على سلامة الأنساب وعدم خلطها».المصدر : الرأي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *