التخطي إلى المحتوى

مواطن لصديقته: الفضيحة أو تلبية «رغباتي»

وكالة اليوم الاخبارية –  لم تجد مواطنة ملاذاً آمناً ينقذها من ورطة أوقعت نفسها فيها غير الأمنيين فاستغاثت بهم لتخليصها من «مُبتز» هددها بالفضيحة عبر نشر صورها على مواقع التواصل إن لم تخضع لـ«رغباته».

المواطنة والتي وقعت فريسة لكلمات الحب والوعد بالزواج من شاب أغرقها بمعسول الكلام، ما جعلها تأمن له وتسمح لكاميرا هاتفه أن تلتقط لها صوراً خاصة، وحين بات يطلب منها أشياء لا تستطيع إعطاءها له، وتأكدت أنه غير عازم على الزواج منها، قررت قطع العلاقة فما كان منه إلا أن استبدل مشروع الزواج بابتزاز مفاده إما أن تستجيبي لـ«رغباتي» وإلا نشرت صورك عبر الفضاء الإلكتروني.

حين باءت جميع محاولات الفتاة لإثنائه عن مخططه، لم تجد أمامها سوى الأمنيين فلجأت إلى أحد مخافر محافظة حولي وشكت لرجاله قصتها مع المُبتز.

وحسب مصدر أمني فإن «المباحثيين انطلقوا إلى حيث يسكن الشاب وأمسكوا به، وبمواجهته اعترف بفعلته، وأبدى استعداده للاعتذار من الفتاة لكنها أصرت على أن يأخذ عقابه فسجلت قضية إساءة استعمال هاتف وابتزاز في حقه، وجارٍ إحالته على جهات الاختصاص».المصدر : الرأي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *