التخطي إلى المحتوى

العمالة الوافدة تواصل التهام سوق العمل

العمالة الوافدة تواصل التهام سوق العمل

وكالة اليوم الاخبارية – كشفت  التقرير الربع سنوي الأخير للعام الماضي الصادر عن الادارة المركزية للاحصاء عن وجود فجوة كبيرة في معدل النمو السنوي بين العمالة الكويتية والوافدة في سوق العمل، حيث بلغ معدل الزيادة السنوية للعمالة الوافدة أكثر من ضعف معدل الزيادة للعمالة الكويتية التي من جهة أخرى انخفض نصيبها من إجمالي قوة العمل إلى 18.1 في المائة مقارنة مع نفس المدة من عام 2015 التي بلغت 18.6 في المائة.

وأظهر التقرير الربع سنوي للبيانات المدمجة من واقع سوق العمل أن إجمالي قوة العمل وفقا للحالة في 31 ديسمبر 2016 بلغ 1,965,381 بزياده قدرها,228112 فردا من نفس المدة من عام 2015، وبزيادة بمعدل النمـو السنـوي بلغت 6.1 في المائة، حيث بلغ عدد الكويتيين منهم 354806 عمال مقابل 1610575 عاملاً وافداً.

وأشارت البيانات الاحصائية إلى أن عدد العمالة الكويتية ارتفع من 344,622 فردا إلى 354,806 افراد، بمعدل نمو سنوي بلغ 3 في المائة، مع ملاحظة زيـادة نسبة الإناث بمعدل 3.9 في المئة عن زيادة نسبة الذكور 1.8 في المئة، وفي المقابل ارتفع أيضا عدد العمالة الوافدة من 1,508,531 إلى 1,610,575 فرداً، محققة بذلك معدل نمو سنوي قدرة 6.8 في المئة.

وجاءت عمالة الدول الآسيوية غير عربية بالمرتبة الأولى بنسبة 50 في المائة من إجمالي قوة العمل، يليها عمالة الدول العربية بالمرتبة الثانية بنسبة 30.2 في المائة، وحل في المرتبة الثالثة العمالة الكويتية بنسبة 18.1 في المائة.ولامست العمالة الآسيوية المليون نسمة، فيما زاد عدد العرب وقارب 600 ألف مقابل 7000 عامل وافد من أوروبا و1000 من دول أميركا الشمالية.

أما بالنسبة لقوة العمل حسب أعلى 10 جنسيات، احتلت الجنسية الهندية المرتبة الأولى مع زيادة قوة العمل للجنسية الهندية من 477,232 في ديسمبر 2015 إلى 536,742 فردا في ديسمبر 2016، محققة بذلك معدل نمو سنوي قدره 12.5 في المئة، تليها الجنسية المصرية حيث بلغت قوة العمل 455,106 افراد في ديسمبر 2016 مرتفعة بنسبة 5.2 في المئة عن ديسمبر2015.

في حين أشار توزيع قوة العمل حسب المستوى التعليمي والجنسية إلى الثبات تقريباً خلال نفس المدة من عامي 2015-2016، فيما عدا ارتفاع نسبة العاملين الكويتيين من ذوى المؤهلات الجامعية من 33.3 في المائة عام 2015 الى 35.8 في المائة عام 2016، وفي المقابل، ارتفعت نسبة العمالة الوافدة ذوي المؤهلات الثانوية من 18.8 في المئة في عام 2015 إلى نسبة 21.7 في المئة العام الماضي، فيما انخفضت النسبة للحاصلين على الشهادة الابتدائية من 14.8 في المائة إلى 12 في المئة.المصدر : الراي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *