التخطي إلى المحتوى

إبعاد الوافد بسبب بلاغ التغيب .. مكافأة للجاني ومعاقبة الضحية

وكالة اليوم الاخبارية – صرح مصدر أمني رفيع المستوى أن قضية ابعاد الوافد فور تسجيل بلاغ التغيب بحقه، قد عادت من جديد لتشغل الوافدين والمهتمين بحقوق الانسان وسمعة الكويت في المحافل الدولية ومع تسليط الضوء من جديد على القضية.

وأوضح المصدر أن تلك القضية قد تسببت فى ابعاد كثيرة واثارت ردود فعل لدى المواطنين والوافدين المعنيين بالامر ولدى حقوقيين وعلماء نفس، اجمعت على وصف مثل هذه القرارات بالظالمة ومعاقبة الضحية وترك الجناة يبحثون عن ضحايا اخرين ويملؤون جيوبهم من التجارة بهم وبأحلامهم.

كما أكد مصدر صحفي أن 50 ٪ من بلاغات التغيب سببها ظلم الكفيل و٪95 للعمالة المنزلية ٪90 من عمالة البناء دخلوا البلاد عبر الشركات الوهمية مقابل 1700 دينار لكل واحد منهم الكفيل يبتز العامل بتجديد الإقامة بـ600 دينار مقابل كل سنة فأين القوى العاملة؟

وأضاف المصدر ان الابعاد بطريق بلاغ التغيب دون لجوء العامل للقضاء يعد انتهاكا صارخا للدستور الكويتي الذي ينص على ضرورة المساواة بين البشر بشكل عام، لافتين الى ان مثل هذه القرارات العشوائية تؤثر على سمعة الكويت خارجيا وذكر هؤلاء ان الحل الوحيد لتعديل التركيبة السكانية في البلاد يكمن بمحاربة تجارة الاقامات وليس محاربة الضحايا الضعفاء.

المصدر . الرأي

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *