التخطي إلى المحتوى

القصر الأميري يحترق: تفاصيل أخطر انقلاب فى الأسرة الحاكمة القطرية… !

وكالة اليوم الاخبارية –  أفادت تقارير إعلامية غربية، عن أزمة كبيرة داخل العائلة الحاكمة فى قطر حاليا وخلافات بشأن تقرير على مكتب الأمير تميم بن حمد حول اتصالات سرية جرت مؤخرا بين والده أمير قطر السابق حمد بن خليفة وشقيقه عبد الله بن حمد آل ثان نائب أمير دولة قطر، حيث نقلت التقارير مخاوف “تميم” حول إذا كانت هذه الاتصالات تمهد لانقلاب جديد داخل الإمارة خاصة وأن “حمد” لا زال يعيش داخل لندن فى ظل انقطاع العلاقات مؤخرا بين أمير قطر ووالده “حمد” ليمثل عبد الله ولى العهد الجديد الذى يستعد لخلافة “تميم”.

وكشفت التقارير، أن مخاوف كبيرة تدور فى ذهن الأمير “تميم” حاليا حول مدى قدرة والده السابق “حمد” على التخطيط للإطاحة به والدفع بالشيخ عبد الله بن حمد أميرا جديدا لقطر، وهو ما يكشف الصراع الدائر حاليا داخل الأسرة الحاكمة فى قطر والتى لها اتجاهات ثلاثة حاليا حيث الأمير الحالى “تميم بن حمد” وأخواله “آل سند” والذين يتمتعون بنصيب كبير خاصة فيما يتعلق بإدارة المؤسسات الأمنية، هذا إلى جانب نفوذ الأمير السابق حمد بن خليفة داخل الدوحة والتى لا زالت تمثل قلقا بالغا لدى الطرفين الأولين.

وأكدت مصادر مطلعة، أن الأمير “تميم” عقد جلسة مطولة منذ أسابيع قليلة مع شقيقه عبد الله بن حمد حضرته الشيخة “موزة” لمناقشة عدد من القضايا التى تخص الأسرة الحاكمة فى قطر، وهو ما يبلور دقة المعلومات التى نقلتها صحف غربية حول الأزمة داخل الأسرة الحاكمة بعد عودة الأمير حمد بن خليفة للمشهد مرة أخرى.

وأشارت المصادر إلى أن الأمير “حمد بن خليفة” يمارس ضغوطا كبرة لدى دول غربية لإقناعها بضرورة التخلى عن “تميم” وتنصيب شقيقه عبد الله أميرا لقطر بدلا منه كاشفا هذا إلى قيامه بتسريب عدد من الوثائق مؤخرا حول تدخلات “تميم” فى الدول العربية ومساعدته للإرهاب ودعمه للتنظيمات المتطرفة كما سرب تقريرا خاصا حول طبيعة ابنه “تميم” كاشفا أن الابن الأمير يعانى من اضطرابات نفسية حادة ولديه فريق طبى متخصص يتواجد إلى جواره باستمرار داخل القصر الأميرى فى قطر.المصدر:  الحدث.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *