التخطي إلى المحتوى

الدكتورة المصرية تتحدى بفيديو جديد: «مش ندمانة… وهفضل أرقص طول ما فيا صحة»

وكالة اليوم الاخبارية –  وسط تباين في ردود الأفعال، ما بين مؤيد ورافض، من جديد أعلنت أستاذ اللغة الإنكليزية في كلية الآداب في جامعة السويس الدكتورة منى برنس التحدي خصوصا في الأوساط التعليمية والجامعية بعد نشرها مقطع فيديو جديداً ترقص خلاله عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» معلقة على حسابها «مش ندمانة… وهفضل أرقص طول ما فيا صحة».

في المقطع الجديد، ظهرت الأستاذة الجامعية بنفس الملابس التي ظهرت بها في المقطع السابق الذي أثار ضجة قبل أيام قليلة، لكنها هذه المرة كانت ترقص داخل مسكنها.وعلقت برنس على مقطع الفيديو «كل سنة وإحنا طيبين… ارقصوا وافرحوا».

ومع «ثورة خلافات»، على السوشيال ميديا، ووقفة واضحة من المؤسسات الحقوقية الرافضة لمحاسبة الأستاذة الجامعية، طالبت نقابة علماء مصر- تحت التأسيس- بفصل منى برنس، وقالت إن «واقعة فيديو الرقص الخاص بالدكتورة أظهرت مأساة حقيقية في الجامعات، لأن الأجيال الجديدة من أعضاء هيئة التدريس لم تبنَ بناءً صحيحًا على أساس القيم الجامعية».

وصرح وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد عبد الغفار، أن القانون يحكم علاقة الأستاذ الجامعي داخل الجامعة وخارجها، مشيراً إلى أن الأستاذ الجامعي «أستاذ وقدوة»، فلا يجوز له أن يتخلى عن وظيفته لأنه قدوة والقدوة لا تتجزأ.

وأضاف الوزير: «لكن في نفس الوقت لا يمكن أن نتدخل في الحياة الشخصية لأي إنسان داخل منزله أو خارجه».جامعة السويس، أعلنت من جهتها، قبل أيام فتح تحقيق في الواقعة وستقدم برفع تقرير للمجلس الأعلى للجامعات حول الواقعة.المصدر : الرأي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *