التخطي إلى المحتوى

بعد 6 أعوام من النسيان.. معلمو الوظائف الإدارية يجددون مطالبهم بتنفيذ الأمر الملكي

بعد 6 أعوام من النسيان.. معلمو الوظائف الإدارية يجددون مطالبهم بتنفيذ الأمر الملكي

وكالة اليوم الاخبارية –  جدد معلمون ومعلمات ممن عُيّنوا على وظائف إدارية، مطالبهم لوزارة التعليم والخدمة المدنية بتنفيذ الأمر الملكي رقم أ/121، الصادر قبل 6 أعوام، القاضي بوضع حلول عاجلة قصيرة المدى للمعدين للتدريس، وتعيينهم على الكادر التعليمي.

ويرى المتضررون، أن إحلالهم على وظيفة مساعد إداري ما هو إلا الْتفاف على الأمر الملكي؛ حيث يعاني شاغلو الوظائف الإدارية من حمَلة الشهادات الجامعية في تخصص حقل التعليم، من الفرق المادي الكبير في رواتبهم مقارنة بالمعلمين، وكذلك ما يتمتع به المعلمون من مميزات لا تشملهم.

وأنشأ عدد منهم صفحة على “تويتر” تحت مسمى إداري وإداريات الأمر الملكي، طالبوا من خلالها وزارة التعليم والخدمة المدنية بسرعة معالجة أوضاعهم الوظيفية، وتحويلهم إلى وظائف تعليمية؛ إنصافاً لهم وإنفاذاً للأمر الملكي.

وكان عدد من ممثلي الإداريين والإداريات قد اجتمعو -قبل عامين- مع وزير التعليم الأسبق الدكتور عزام الدخيل؛ حيث أكد لهم أنه قدّم خطاباً للديوان الملكي مع بداية تَسَلّمه للوزارة للنظر في قضيتهم.

وناقش مجلس الشورى، العام قبل الماضي، في جلسته التي عقدها بتاريخ (28 ديسمبر 2015)، شكاوى المعلمين والمعلمات المتظلمين من تعيينهم على الكادر الإداري؛ بدلاً عن الكادر التعليمي الذي يستحقونه؛ حيث طالَبَ المجلس الوزارة بتصحيح أوضاعهم، ومع ذلك لا تزال قضيتهم طي النسيان.

يشار إلى أن وزارة الخدمة المدنية، قد أعلنت -قبل 6 أعوام- عن طرح 52 ألف وظيفة تعليمية من بينها 13 ألف وظيفة للرجال، والمتبقي منها للنساء؛ تنفيذاً للأمر الملكي رقم أ/121.

وكانت الوظائف النسائية قد قُسّمت وأعطيت لرياض الأطفال سبعة آلاف وظيفة، والمتبقي 32 ألف وظيفة يُفترض أن يُعيّن عليها جميعهن كمعلمات وليس إداريات؛ إلا أن الخدمة المدنية قررت دمج الكل وعدم التقيد بالخطة التفصيلية؛ فأعلنت عن 28 ألف وظيفة لجميع التخصصات بما فيها رياض الأطفال، وتبقى 11 ألف وظيفة جعلتها إدارية، وهو ما لم يَرِد بالأمر الملكي؛ بحسب ما ذكر عدد من المتضررين.المصدر :سبق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *