التخطي إلى المحتوى

تصريح جديد وساخن لرئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم

وكالة اليوم الاخبارية – تسيّد ملف «تزوير الجناسي» المشهد في مجلس الأمة أمس، الذي أعلن رئيسه مرزوق الغانم المضي في متابعة الملف إلى نهايته، رافعاً في الوقت نفسه «لا» كبيرة لإيقاع الظلم على أي كويتي، مطمئناً «كل أبناء الشعب الكويتي، بأن كل كويتي حقيقي من أبناء القبائل والحضر وكل الطوائف في البلاد، لا يرغب بالتزوير في الهوية الوطنية، وسنظل مساندين بقوة لرفع الظلم عن أي كويتي في هذا الملف».

وفيما قدم النائبان رياض العدساني وشعيب المويزري أمس استجوابهما إلى سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك عن السياسة العامة للحكومة، أكد المويزري أن الاستجواب سيكون راقياً، رافضاً أي توجه حكومي لطلب جلسة سرية أو الإحالة إلى المحكمة الدستورية أو اللجنة التشريعية، كاشفاً عن تجهيزه استجوابات ثلاثة أخرى إلى ثلاثة وزراء، سيقدم أحدها الأسبوع المقبل.

وشدد الرئيس الغانم على ضرورة متابعة ما يثار حول تزوير الجناسي إلى النهاية، معرباً عن أمله في موافقة مجلس الأمة بالإجماع على طلب بتكليف لجنة الداخلية والدفاع البرلمانية التحقيق في هذا الملف، كي يتم تزويدها بعد ذلك بكل الحالات والمعلومات التي تم طرحها في جلسة المجلس السابقة.

وأعرب الغانم عن شكره وتقديره لاعضاء المجلس، على تفاعلهم مع ما تم طرحه في جلسة الثلاثاء الماضي، مؤكداً أنه ومجموعة من النواب سيتابعون ما أثير في الجلسة، حيث تم تقديم طلب بتكليف لجنة الداخلية والدفاع التحقيق في ملف تزوير الجناسي، مشدداً على ضرورة التوصل إلى مفهوم أدق وأشمل لتواجد التزوير من عدمه، وأن تكون هناك اجراءات حكومية حازمة وواضحة تجاه هذا الملف.

وكشف الغانم انه وبعد انتهاء لجنة التحقيق من عملها، سيتقدم ومجموعة من النواب بتشريعات تعالج هذا الموضوع، لاسيما مع وجود زيادة غير طبيعية تم التطرق إليها في الجلسة الماضية، مؤكداً انه لا يجزم بماهية ووضعية هذه الزيادة، «إلا ان هناك حالات تزوير واضحة عرضتها في الجلسة وسأقدمها إلى لجنة التحقيق في حال تمت الموافقة على تشكيلها»، موضحاً «إننا نسير في خطين متوازيين، فنحن لا نقبل بالتزوير كما لا نقبل بوقوع الظلم على أي كويتي».المصدر : الراي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *