التخطي إلى المحتوى

مصر تلتزم الدبلوماسية بالرغم من خروقات وتهديدات أثيوبية

وكالة اليوم الاخبارية – لم يتبقى إلا 40 يوم على بدء أثيوبيا في تخزين المياه خلف سد النهضة اأثيوبي، وذلك مع بداية موسم الفيضان والذي سينطلق في أول يونيو القادم، الأمر الذي سيتسبب في كوارث اقتصادية واجتماعية وبيئية خطيرة، على مصر والمصريين.

وقال أستاذ الموارد المائية والري بجامعة القاهرة الدكتور نادر نور الدين، أن أثيوبيا تنتوي تخزين 25 مليار متر مكعب في كل عام، وعلى مدار ثلاثة أعوام متتالية، وذلك لتخزين 75 مليار متر خلف السد في البحيرة الخاصة به، الأمر الذي سيؤدي إلى بوار الأراضي الزراعية، اختفاء بعض أنواع الأسماك الهامة النيل، بالإضافة إلى التأثير المباشر على كهرباء السد العالي.

وبالرغم من مطالبات مصر بتخزين المياه المطلوبة على 10 سنوات، إلا أن أثيوبيا لم تهتم بذلك، بل إنها قررت زيادة عدد توربينات الكهرباء حتى تولد 6450 ميجا وات.

دون الرجوع إلى مصر، بالرغم من أن ذلك معناه زيادة كمية المياه في بحيرة السد إلى أكثر من 74 مكليار متر مكعب، ومع ذلك تلتزم مصر الدبلوماسية، وأثيوبيا تزيد كل يوم من خروقاتها لما تم الاتفاق عليه.المصدر : صحف مصرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *