التخطي إلى المحتوى

هل ساهمت قرارات الملك سلمان الأخيرة في إنقاذ السعودية من إنقلاب مدمر “تحليل إخباري”

هل ساهمت قرارات الملك سلمان الأخيرة في إنقاذ السعودية من إنقلاب مدمر “تحليل إخباري”
هل ساهمت قرارات الملك سلمان الأخيرة في إنقاذ السعودية من إنقلاب مدمر “تحليل إخباري”

وكالة اليوم الاخبارية ـــ أصدر الملك سلمان بن عبد العزيز منذ أيام عدد من القرارات التي تتضمن الكثير من التغيرات السياسية والعسكرية والأمنية والإقتصادية والتي مثلت نقطة هامة وفارقة في تاريخ المملكة العربية السعودية وأنقذت المملكة من إنقلاب مدمر.

حيث جاءت تلك الأوامر الملكية لتمتص غضب الشعب السعودي الذي تصاعد في الفترة الماضية بسبب المبالغ التي تم خصمها من الرواتب للعاملين بالدولة من أجل تنفيذ خطة التشقف الإقتصادي التي بدأتها المملكة، وقد طالب الجميع التظاهر إحتجاجا على تلك القرارات وهذا النظام.

ووجد الملك سلمان في تلك التظاهرات فرصة للمتربصين بالسعودية لتنفيذ مخططاتهم وإعادة إشعال أزمة تكلفة حرب اليمن التي دخلت بالسعودية من أجل زيادة غضب الجماهير، فسعد الجميع بقرار الملك بإعادة الخصومات من الرواتب والبدلات، وظهرت السعادة واضحة على كافة مواقع التواصل الإجتماعي.

وحرص الملك سلمان أيضا على إرضاء القوات التي شاركت في عملية عاصفة الحزم وذلك عن طريق صرف راتب شهرين للجنود المشاركين بعد تردد أنباء عن وجود خصومات مالية في رواتبهم، كما راعت الأوامر الملكية أيضاً إستغاثات ونداءات الطلاب بتقديم مواعيد الإمتحانات لتكون قبل شهر رمضان المبارك حتى يستطيعوا التفرغ للعبادة والصلاة.

أما بخصوص الجانب الأمني فقد عكست القرارات الملكية صحة التسريبات والأقاويل التي أكدت وجود إنقلاب داخلي مدمر سوف يستهدف نظام الحكم في المملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى وجود خلافات بين ولي العهد الأمير محمد بن نايف وبين ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وبالإضافة إلى ذلك تم إتخاذ عدد من القرارات التي تهدف إلى تحصين نظام الحكم والتي منها الفريق أول ركن يوسف الإدريسي نائب رئيس المخابرات إلى المعاش وتعيين أحمد بن حسن عسيري بدلا عنه، سيساهم ذلك أيضا في تسهيل مهمة ولي ولي العهد الذي يعد المرشح الوحيد وبقوة ليكون خليفة والده في منصب ملك السعودية بسبب عدم وجود أبناء ذكور لولي العهد. المصدر : نجوم مصرية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *