«البلدية»: عقوبة الباعة المتجولين 50 ديناراً… وقد تصل للإبعاد

وكالة اليوم الاخبارية – أكد رئيس فريق طوارئ العاصمة في بلدية الكويت زيد العنزي أن «بيع المواد الغذائية وغيرها من المنتجات أمام المساجد ممنوع، ومخالف للائحة الباعة المتجولين المعمول بها»، لافتاً إلى أن «ملاحقة الباعة أمام تلك المساجد من ضمن اختصاص إدارة النظافة في كل فرع».

وشدد العنزي لـ «الراي» على أن «أي شخص يتم ضبطه يبيع مواد غذائية من دون ترخيص يحرر بحقه محضر مخالفة، وتتم مصادرة المواد الغذائية بعد تحرير محضر إتلاف»، مشيراً إلى «أن قيمة المخالفة تبلغ 50 ديناراً فقط».وأكد أن «قيمة المخالفة ليست رادعة، ولكن عند الاستعانة باللجنة الرباعية وتحديداً فريق القوى العاملة يتم إبعاد العامل، وإغلاق ملف الكفيل».

وفي السياق ذاته، طالب عضو المجلس البلدي المهندس علي الموسى بلدية الكويت بتغليظ العقوبات والغرامات ضد من يقوم ببيع المواد الغذائية أمام المساجد، مع التشديد في عملية التطبيق والتنفيذ، لاسيما أن الغرامات بوضعها الحالي غير رادعة.

وقال الموسى لـ «الراي»: «بمجرد (إثبات حالة) لابد من اتخاذ إجراء فوري بالتنسيق مع وزارة الداخلية أو الجهات ذات العلاقة، لاسيما أن تجمع الباعة المتجولين معلوم، ودائماً ما يكون أمام المساجد أو الجمعيات أو المقاهي، وبالتالي لابد من زيادة الرقابة عليها».

وأضاف أن «أعداد الباعة المتجولين بالنسبة لمفتشي البلدية يفوقهم عدداً، كما أن هؤلاء الباعة يستغلون يوم الجمعة خصوصاً لبيع المواد الغذائية وغيرها من المنتجات نتيجة غياب الرقابة المطلوبة من الجهة المعنية»، مبيناً أن «غالبية تلك العمالة هي عمالة تابعة لشركات النظافة، لذلك لابد من محاسبة الشركات قبل أن تتفاقم الظاهرة كما بات الأمر على الإشارات المرورية، وأمام المجمعات والجمعيات والمساجد».المصدر : الرأي.

المطلق : الباعة والسائقون يستغلو الحجاج والمؤسف أنهم وافدون يشوهون سمعة الشعب السعودي

وكالة اليوم الاخبارية – قال عضو عيئة كبار العلماء السعوديين عبدالله المطلق اليوم الخميس في حديث له عبر احدى المحطات الإذاعية السعودية، أن الباعة والمتجولون والسائقون يقوموا بإستغلال الحجاج بشكل كبير.

 

وأضاف المطلق أن سائقي سيارات الأجرة والباعة بمختلف التجارات يقومون بإستغلال الحجاج الوافدين إلى المملكة خلال فترة تأدية مناسك الحج، دون رحمة أو مراعاة، كما يستغلو جهل الحجاج وعدم معرفتهم بالأسعار.

 

وأكد المطلق أن الذي يزيد الطين بلة بأن هؤلاء السائقين والباعة هم في الأصل وافدين، ويقومون بتشويه سمعة الشعب السعودي بشكل سيء، وأكد المطلق أن هؤلاء الفئة يجب أن يوضع لهم حدا لإيقاف المهزلة التي يمارسونها.

 

فيما لاقى تصريح المطلق موجة إنتقادات واسعة من الوافدين لكونه كبار العلمين وخصص فئة الوافدين عن غيرهم دون إجراء إستفتاء حقيقي.