تفاصيل جديدة عن السوداني المتورط في محاولة تفجير “الجوهرة”.. والسفارة تتبرأ منه

وكالة اليوم الاخبارية – كشف عدد من أقارب السوداني الموقوف بتهمة التخطيط لتنفيذ هجوم إرهابي بملعب الجوهرة بجدة “عبدالعظيم الطاهر”، معلومات عن شخصيته وحياته، لافتين إلى أنه كان شخصاً عادياً، غير أنهم لاحظوا عليه علامات التشدد بعد عودته للسودان في إجازته الأخيرة.

 

وأبانوا أن حياته تغيرت بشكل ملحوظ، حيث أصبح منعزلاً، ولم يتواصل بأصدقائه القدامى، مشيرين إلى أنه بات كثير التردد على المسجد.من جهته، أبان شيخ قرية التي ينتمي إليها الموقوف أنه بعد أن تخرج في الجامعة سافر للعمل بالمملكة، وأنه كان يسكن معه بالسكن الخاص بالشركة عدد من الباكستانيين، وبعدها بدأت تظهر عليه علامات التشدد.

 

فيما نفت أسرة الموقوف “عبدالعظيم” أن تكون لدى ابنها أي ميول للتطرف، مؤكدة أنه شاب عادي، مبينة أن القبض عليه ربما يرجع لكونه وجد في المكان الخطأ والزمان الخطأ.ومن جهتها، قالت السفارة السودانية لدى المملكة بحسب “الوطن” إن شعب وحكومة السودان يتبرأون من الفعل الذي ارتكبه الموقوف “عبدالعظيم”، مبينة أنه سلوك دخيل على السودانيين، خاصة أن سجلهم نظيف بالمملكة، وأن أعداد السجناء السودانيين في المملكة تكاد لا تذكر مقارنة بالجاليات الأخرى.

 

وأبان نائب السفير السوداني الدكتور أحمد التجاني سوار أنه لا توجد أي بيانات للموقوف بسجلات السفارة، لافتاً إلى أن الكثيرين يحملون الجنسية السودانية عنواناً، بينما هم في الأصل غير سودانيين، وذلك بحكم انفتاح السودان على الدول الإفريقية.

المصدر : أخبار 24

باحث: إحباط تفجير ملعب الجوهرة يدل على قوة الداخلية

وكالة اليوم الاخبارية – أشاد الباحث الأمني الدكتور محمد الهدلاء بالإنجاز الأمني الكبير الذي أعلنت عنه وزارة الداخلية أمس، بإحباط تفجير ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية “الجوهرة” والقبض على أعضاء الخلية الإرهابية التي كانت تخطط لتنفيذ التفجير عبر سيارة مفخخة خلال مباراة المنتخب السعودي مع الإمارات ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 .

 

وقال الهدلاء لـ “عين اليوم” أن كشف العملية الارهابية على يد رجال أمننا البواسل والتي كانت تستهدف ملعب الجوهرة الذي يسع بما فيه من جماهير ومحاولة استهداف رجال الأمن والمسؤولين يعد نجاح أمني كبير وضربه استباقية ناجحة، تثبت مرة أخرى أن عين الأمن لا تنام، وأن أولئك المجرمين لن يستطيعوا الإفلات من يد حراس الوطن والقائمون على حماية أمنه من رجال المباحث.

 

وأكد الهدلاء أن تزايد التهديدات الأمنية التي واجهها الوطن يشكل التحدي الرئيس والهاجس الأكبر للقيادة ورجل الأمن والمواطن على حد سواء، وهو ما يتطلب يقظة تامة وعين ساهرة وتعاون وثيق بين رجل الأمن والمواطن والمقيم.وأعتبر الهدلاء أن رجال المباحث أثبتوا بهذا العمل الأمني الاستباقي أن أمن الوطن خط أحمر لا يمكن لأحد اختراقه، وسجل الأمن السعودي نجاحًا جديدًا في دحر المنظمات الإرهابية ومخططاتها.

 

وقال في هذا الصدد: “دائمًا يضرب رجال المباحث في هذا الوطن أروع الأمثلة في التفاني بأداء الواجب، والشكر بعد الله لهؤلاء الرجال الأبطال البواسل على احباط مخطط ارهابي كبير لاستهداف الوطن”.

 

مضيفًا بأن هذا النجاح الأمني دلالة على إمتلاك حكومتنا قوة أجهزة استخبارية عالية ودقيقة لكشف الارهاب ونواياه الخطيرة، موضحًا أن هذه الجهود الأمنية والضربات الاستباقية رسالة لكل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن واستقراره.

المصدر : عين اليوم

“الداخلية” تعلن إحباط عملية إرهابية كانت تستهدف ملعب الجوهرة خلال مباراة السعودية والإمارات‎

وكالة اليوم الاخبارية – صرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأن الجهات الأمنية المختصة ومن خلال متابعتها للتهديدات الإرهابية التي تستهدف أمن المملكة ومقدراتها وتعقب القائمين عليها، فقد تعاملت مع معلومات‏ ‏عن أنشطة وتهديدات إرهابية مرتبطة بتنظيم “داعش” الإرهابي في الخارج وبلوغ الترتيبات فيها إلى مراحل متقدمة تُشير إلى وجود أعمال إرهابية وشيكة الوقوع مما ضاعف من وتيرة الجهود الأمنية المبذولة لاستباق ما يخطط إليه والحيلولة دون وقوعها وهو ما أسفر بفضل الله عن النتائج الآتيه:

 

 

أولاً: ‏الإطاحة بخلية إرهابية، مكونة من أربعة أشخاص ‏تتخذ من محافظة شقراء منطلقاً لأنشطتها ‏التي تركزت على استهداف رجال الأمن، ‏وتواصل عناصرها في ذلك مع أحد القيادات بتنظيم داعش الإرهابي في سوريا وتلقي ‏التعليمات والأوامر منه للعمل على تنفيذها. وبعد تحديد هويات عناصر هذه الخلية، ‏جرى وفق عملية متزامنة القبض عليهم وهم كل من: –

 

أحمد بن محمد بن حمود المعيلي-‏ سعودي الجنسية.عبدالله بن عبيد بن محماس العصيمي العتيبي- سعودي الجنسية.عبدالعزيز بن فيصل بن جفين الدعجاني العتيبي- سعودي الجنسية.مجاهد بن رشيد بن محمد الرشيد- سعودي الجنسية.

 

‏وقد أقروا تحقيقياً في أقوالهم بعلاقتهم المباشرة بهذه الخلية ونشاطهم فيها وتواصلهم مع عناصر التنظيم في سوريا، ورصدهم لعدد من رجال الأمن يعملون بجهات أمنية مختلفة في مناطق (الرياض -تبوك -الشرقية) وتمرير معلوماتهم ‏إلى التنظيم في الخارج استعدادا لاستهدافهم لاحقاً وفق ما يصدر لهم من توجيهات من التنظيم الضال. كما تم إيقاف ستة أشخاص آخرين (سعوديي الجنسية) لتوفر ما يفيد بعلاقتهم بالمذكورين ويجري التحقيق معهم في علاقتهم بالخلية ونشاطاتها.

 

‏ثانياً: ‏بتاريخ 8 / 1 / 1438هـ ‏توفرت معلومات تفيد بوجود تهديد إرهابي يستهدف ملعب الجوهرة بمدينة الملك عبدالله الرياضية في محافظة جدة أثناء مباراة منتخبي المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة التي أقيمت يوم الثلاثاء الموافق 10 / 1 / 1438هـ ، باستخدام سيارة مفخخة يتم وضعها في المواقف التابعة للملعب، ‏وقد تعاملت الجهات الأمنية مع التهديد على أقصى درجات الجدية، وفرضت على الفور مزيداً من التعزيزات والتدابير على الموقع بكامل محيطه للتعامل الحاسم مع أي حالة اشتباه يتم رصدها، ‏وضاعفت في الوقت ذاته من جهودها الميدانية بحثاً وتقصياً عن الأطراف المشتبه بعلاقتهم بالتهديد، ‏وهو ما مكن بفضل الله من تحديد هوياتهم والقبض عليهم بتاريخ 9 / 1 / 1438هـ ، وهم كل من:

 

ساليمان أراب دين – باكستاني الجنسية.

فارمان الله نقشبند خان – باكستاني الجنسية.

حسان عبدالكريم حاج محمد – سوري الجنسية.

عبدالعظيم الطاهر عبدالله إبراهيم – سوداني الجنسية.

 

ووزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد مجدداً مواصلة الجهات الأمنية لجهودها في مكافحة الأنشطة الإرهابية وضبط المتورطين فيها واستباق أيدي الشر بما يحول دون تمكنها من تنفيذ ما توجه به من إفساد وترويع للآمنين وإخلال باستقرار وأمن هذه البلاد والإضرار بمقدراته وخيراته، متكلة في ذلك على الله عز وجل ثم على ما تجده من تعاون المواطنين والمقيمين. والله الهادي إلى سواء السبيل.

المصدر : أخبار 24

هدية الجوهرة الملحمية للملك سلمان بمناسبة اليوم الوطني

وكالة اليوم الاخبارية – أهدت الأميرة الجوهرة بنت سعود، أصغر رسامة ومؤلفة لم يتجاوز عمرها اثني عشر ربيعاً قصة ملحمية تحت عنوان “حكاية وطن” لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-.

وتروي الأميرة الجوهرة من خلال الملحمة التي أشرفت عليها دارة الملك عبدالعزيز لأقرانها الصغار حكاية الفارس المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- عبر رسومات استوحتها من ملحمة استرداد الرياض.

وتضمنت الحكاية نبذة عن المؤسس الملك عبدالعزيز، ونبذة عن أخته الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، وكذلك نبذة عن جدها الأمير الفارس عبد الله بن جلوي آل سعود، رحمهم الله.

وعبرت والدة الأميرة الجوهرة، الأميرة حورية الرويسان عن فخرها بهذه القصة قائلة: “يسرني وبكل فخر أن أقدم حكاية وطن لطفلتي الأميرة الجوهرة التي عبرت فيها عن حبها وولائها للوطن والملك بحكايتها، وواكبت مناسبة اليوم الوطني”.

المصدر : سبق