محكمة تقضي بسجن وجلد ممرض وعاملى نظافة لرميهم جثة رضيع في “القمامة”

وكالة اليوم الاخبارية – أكد مصدر أمني أن المحكمة العامة في الخبر قد أصدرت حكمها المتعلق بالسجن لعامل نظافة وممرضة، وذلك ثلاثة أشهر وجلد كل منهم 70 جلدة.

 

مشيرا إلى  أن الحكم المطلق عليهم راجع إلى  رميهم جثمان طفل حديث الولادة في حاوية “القمامة” اعتقادا أنه نفايات طبية.

 

وأضاف والد الطفل الملقى بالقمامة، أن الممرض وضع جثمان طفله في أكياس ذات لون يختص بالنفايات الطبية وليس أكياس خاصة بالجثامين.

 

وأكد المصدر الأمني أن الحكم الصادر قد تضمن تعويض مالي لوالد الطفل، كما تم تحويل الملف إلى جهات الاختصاص في الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية للنظر فيما يوافق النظام حسب اللجان الشرعية.

تعرف علي سر أغني ءامراة فى العالم .. لعلك تستفيد !

وكالة اليوم الإخبارية – مع بداية الألفية الثالثة، جابت سيدة صينية مكبات النفايات في الولايات المتحدة، برفقة زوجها، الذي كان يدرس الدراسات العليا في طب الأسنان آنذاك، بسيارتهما المتواضعة، من أجل الحصول على الورق من النفايات، من أجل إرساله إلى هونغ كونغ، لتشغيل مصنع صغير لإعادة تدوير الورق، بدأ بميزانية 3800 دولار، كانت هي كل ما تمتلكه تشانج يين.

ومع عام 2010، استطاعت يين أن تحقق لقب أغنى مليارديرة عصامية في العالم، بثروة 4.6 مليارات دولار، وأصبحت الآن أغنى من أي امرأة في العالم، أغنى من الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري، والكاتبة البريطانية ج. ك. رولينج.

وبمحاولة استيراد الورق المستخرج من النفايات، أحدثت سيدة الأعمال الصينية نقلة في تصنيع الورق في الصين، الذي كان يعتمد على إعادة تدوير الحشائش ونبات البامبو وعيدان الأرز، والذي كان ينتج ورقا بجودة أقل واستبداله بالورق المستخرج من النفايات المستورد من الولايات المتحدة وأوروبا، والمعاد تدويره بمصنعها “التنانين التسعة” Nine Dragons.

بعد عشر سنوات فقط، امتلك مصنع الورق المقوى، 11 ماكينة عملاقة لتصنيع الورق و5300 موظف، وتحقق عائداً يقدر بمليار دولار سنويا، كما أصبحت “التنانين التسعة” الآن واحدة من أسرع شركات تصنيع الورق نموا وتخصص في تصنيع الكراتين المصنوعة من الورق المقوى في ظل ازدهار النمو الاقتصادي والصادرات الصينية.

لمزيد من أخبار المنوعات أضغط هنا

القمامة صنعت أغنى إمراة بالعالم

وكالة اليوم الاخبارية ـــ ذهبت سيدة صينية للولايات المتحدة الإمريكية مع زوجها الذي كان يتم دراساته العليا بطب الأسنان وكانا يمتلكان سيارة بسيطة ومتواضعة وقامت بجمع الأوراق من القمامة وإرسالها لبلدة هونغ كونغ حتى يقوم المصنع الخاص بها بإعادة تصنيعها مرة ثانية وكان مصنع صغير بلغت الميزانية حوالي 3800 دولارا فقط، وهذا المبلغ كان كل ما تملكه تشانج يبن.

 

وبحلول عام 2010 حققت هذه السيدة لقب أغني سيدة بالعالم من خلال عملها بالنفايات وبذلك فهى حصلت على حوالي 4.6 مليارات دولار وبذلك فهى أغنى من أوبرا المذيعة المشهورة وكذلك أغنى من وينفري وكذلك البريطانية التي تدعى ج.ك. رولينج.

 

 

وتعتبر محاولة هذه السيدة الصينية لتصنيع الورق من خلال إعادة تدوير الورق المستعمل فهى حقتت بذلك تطوير لتصنيع الورق بالصين حيث كان يصنع من الحشائش ونباب البامبو وكان ينتج ورق غير عالي الجودة ولكن مع الورق الذي كان ترسله من أمريكا وأوربا كان الورق يصنع بجودة عالية بمصنع التنانين التسعة.

 

وفقط في خلال عشرة سنوات قد كان لديها أكبر مصنع للورق ومعه إحدى عشر ماكينة للتصنيع وحوالي خمسة ألاف وثلثمائة موظف والأن تحقق مليار دولا سنويا وقد أصبح المصنع من أكبر مصانع الورق المقوى وكذلك تصنيع الكراتين.

القمامة تشعل الخلاف بين مواطنة وجارتها المصرية

قدمت مواطنة كويتيه لمخفر منطقة السالمية بلاغ ضد جارتها الوافدة المصرية، وذلك لإتهامها فيه بقيامها بالسب والقذف ، فأشتمل البلاغ على ترك الوافدة المصرية القمامة أمام باب جارتها الكويتيه.

فقدمت المواطنة البلاغ بقيامها بتوبيخ جارتها المصرية لما صدر منها من فعل ترك القمامة امام باب منزلها وعدم أخراجها بخارج العمارة، وذلك ما أدى إلى  أنتشار الروائح الكريهة.

كما أضافت المواطنة في بلاغها بأن جارتها قامت بالسب والقذف لها بالإضافة إلى  محاولتها بالتهجم عليها وذلك على مرأى من حارس العقار المتواجدين فيه.

كما أضافت بكونها طالبت من جارتها التخلص من القمامة وعدم تركها أمام الباب أكثر من مرة ولكنها لم تبدي للأمر أي أهتمام، مما دفعها إلى  تقديم البلاغ لما تتعرض له من أنتهاك لحقوقها الأنسانية.

مواطن كوري غني يجمع القمامة في البحرين منذ أكثر من 11 سنة

إنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو أثار إعجاب واندهاش الكثير ممن شاهدوه ويتلخص الفيديو حول مواطن كوري يعيش بمملكة البحرين وبالرغم من أنه من الأغنياء ويملك ملايين في رصيده البنكي ويعتبر من المستثمرين بدولة البحرين إلا أنه يقوم بالنزول كل صباح للشارع المقابل لمنزله لجمع القمامة وكأنه عامل نظافة ويلقب نفسه “برئيس جمع القمامة” .

 

في مقابل ذلك المواطن الكوري والمسمى “yo” قال أنه اعتاد القيام بهذا الأمر لمدة 11 سنة متواصلة دون أن يكل أو يمل من الموضوع وأنه يقوم بجمع القمامة لأن هذا الأمر يعتبر صحي ويقي من انتشار الأمراض.