مصر تلتزم الدبلوماسية بالرغم من خروقات وتهديدات أثيوبية

وكالة اليوم الاخبارية – لم يتبقى إلا 40 يوم على بدء أثيوبيا في تخزين المياه خلف سد النهضة اأثيوبي، وذلك مع بداية موسم الفيضان والذي سينطلق في أول يونيو القادم، الأمر الذي سيتسبب في كوارث اقتصادية واجتماعية وبيئية خطيرة، على مصر والمصريين.

وقال أستاذ الموارد المائية والري بجامعة القاهرة الدكتور نادر نور الدين، أن أثيوبيا تنتوي تخزين 25 مليار متر مكعب في كل عام، وعلى مدار ثلاثة أعوام متتالية، وذلك لتخزين 75 مليار متر خلف السد في البحيرة الخاصة به، الأمر الذي سيؤدي إلى بوار الأراضي الزراعية، اختفاء بعض أنواع الأسماك الهامة النيل، بالإضافة إلى التأثير المباشر على كهرباء السد العالي.

وبالرغم من مطالبات مصر بتخزين المياه المطلوبة على 10 سنوات، إلا أن أثيوبيا لم تهتم بذلك، بل إنها قررت زيادة عدد توربينات الكهرباء حتى تولد 6450 ميجا وات.

دون الرجوع إلى مصر، بالرغم من أن ذلك معناه زيادة كمية المياه في بحيرة السد إلى أكثر من 74 مكليار متر مكعب، ومع ذلك تلتزم مصر الدبلوماسية، وأثيوبيا تزيد كل يوم من خروقاتها لما تم الاتفاق عليه.المصدر : صحف مصرية.

تحذير لسكان الإمارات قد تتعرضون للتهديد بصوركم وبياناتكم .. والسبب

وكالة اليوم الاخبارية ــ قام الأمن الإلكتروني بتحذير سكان الإمارات من إستغلالهم بواسطة أشخاص ضعفاء النفوس ممن يقومون بسرقة البيانات والصور الخاصة بهم، وذلك من أجل أن يقومون بتهديدهم وإبتزازهم بنشرها على وسائل التواصل الإجتماعي أن لم يحصلواا على مبالغ مالية.

فأعلن الدكتور محمد الكويتي المسؤول بالهيئة الوطنية للأمن الإلكتروني أن إمرأة قامت بالذهاب لمحل من محلات الهواتف لإصلاح عيب ما متواجد بالهاتف وإحداث تحديث بالجهاز.

فقام صاحب المحل بسرقة بياناتها وصورها وصور أبنائها، وقام بتهديدها بالتشهير بها ونشر الصور أن لم تدفع له مبلغ مالي كبير، ولكنها قامت بالإبلاغ ليكون هذا الشخص عبرة لغيره من ضعاف النفوس.

ولذلك ناشدت السلطات المختصة في الكويت كافة المواطنين والمقميمين من سكان الإمارات ممن يتعرضون لتلك التهديدات ضرورة الإتصال على 8002626 أو إرسال رسالة على 2828 أو التواصل عبر الإيميل aman@adpolice.gov.ae . المصدر : الكون نيوز .

رسالة شديدة اللهجة وصلت للرئيس السيسي من الملك سلمان تؤكد التهديدات السعودية لمصر ويكشف عنها صحفي سعودي ..بالصور

وكالة اليوم الاخبارية – شهدت الازمة المصرية السعودية تصاعدا واضحا في الفترة الأخيرة، وذلك ما يرجع للعديد من الأسباب التي تمثلت فى الصويت للملف الروسي والقضية السوريا، الأمر الذي ترتب عليه اثار الغضب السعودي من مصر، وردت السعودية بقطع امداد مصر بالنفط التابع لشركة ارامكو السعودية مما اثر على الدعم النفطي لمصر بشكل كبير، ومن بعدها توالت الازمات واختلفت الى ان بلغت اشدها في الحسم بقضية الجزيرتين تيران وصنافير وبطلان سير اتفاقية ترسيم الحدود المصرية السعودية، وحكمت المحكمة الادارية بمصرية الجزيرتين .

وقد نشرت إحدى الصحف السعودية المحلية، نقلا عن الكاتب الصحفي السعودي المعروف “صالح الفهيد” الذي عمل على نشر رسالة قاسية اللهجة تم وصولها للرئيس السيسي من السعودية، وتحوي انا السعودية تقوم بمحاولات لمنع أي مساعدات او دعم خليجي للجانب المصري .

فقد نشر الكاتب السعودي عبر حسابة الرسمي على “توتير” تغريدة، تلك التي جاء فى محتواها “ان لا ينتظر السيسي أي دعم ولا يطلب أي مساعدة من دول الخليج العربي بشكل عام، وذلك بعد انحيازه الواضح للحلف الروسي الايراني السوري.

كما تضمنت الرسالة نصا “لا تطلب ولا تنتظر دعما من دول الخليج العربي وانت تتموضع في المحور الروسي الايراني السوري”.

ويذكر أيضا أن كافة محاولات الصلح بين الجانب المصري والسعودي من جانب رؤساء دول الخليج جاءت بالفشل، وذلك بتدخل دولة الإمارات والكويت وغيرها لصلح بين السيسي والملك سلمان.

المصدر. نجوم مصرية

خامنئي: الجمعة.. سنرد على تهديدات ترامب

وكالة اليوم الاخبارية –  قال المرشد الأعلى علي خامنئي، الثلاثاء، إن الإيرانيين سيردون على تهديدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم الجمعة المقبل، وفق ما نقلت “رويترز”.ولم يكشف خامنئي “كيفية الرد” المنتظر لكن الجمعة يصادف ذكرى ما تسمى بـ”الثورة الإسلامية” في إيران.ونقل عن خامنئي قوله عبر موقعه الإلكتروني في اجتماع مع قادة عسكريين بطهران “لا يمكن لأي عدو شل الأمة الإيرانية.

وأضاف: “يقول (ترامب) عليكم أن تخافوا مني.. لا.. هكذا سيرد الشعب الإيراني على كلماته في العاشر من فبراير (ذكرى الثورة) وسيعبرون عن موقفهم ضد هذه التهديدات”.وكان قائد بالحرس الثوري الإيراني، أعلن قبل أيام، أن بلاده ستستخدم صواريخها ضد “أعدائها” إن هم هددوا أمنها، وذلك على خلفية عودة التوتر مع الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة رويترز عن وكالة تسنيم للأنباء، أن قائد القوة الجوية الفضائية بالحرس الثوري، البريجادير جنرال أمير علي حاجيزادة، قال “نعمل ليل نهار لحماية أمن إيران. إذا رأينا هفوة من الأعداء ستسقط صواريخنا بأصواتها المدوية على رؤوسهم”.

وأورد موقع الحرس الثوري “سباه نيوز”، في وقت سابق السبت، نبأ بدء مناورات عسكرية تشمل إطلاق صواريخ، تهدف إلى إظهار “الاستعداد التام لمواجهة التهديدات” بما فيها “العقوبات المهينة” ضد إيران، التي أعلنتها واشنطن الجمعة.المصدر : شاشة.

وزير الخارجية الإيراني يرد على تهديدات ترامب

وكالة اليوم الاخبارية  – رد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مؤكداً أن إيران لا تعبأ بالتهديدات الأمريكية.

وقال ظريف في تغريدة عبر حسابه في تويتر بعد وقت قصير من تهديدات ترامب اليوم (الجمعة): “إيران لا تعبأ بالتهديدات.

لأننا نستمد الأمن من شعبنا، ولن نبادر بالحرب، لكن يمكننا دومًا الاعتماد على وسائلنا في الدفاع.”

يشار إلى أن ترامب قال في تهديداته: إن إيران “تلعب بالنار”، ولا تقدر كم كان الرئيس السابق باراك أوباما طيبًا معهم، ولن أكون هكذا.المصدر : أخبار 24.

إسرائيل تحذر من عمليات إرهابية بسيناء خلال ساعات وتأمر رعاياها بمغادرة سيناء فورا

وكالة اليوم الاخبارية – تشهد منطقة سيناء خلال تلك الفترة عدم استقرار أمني، فأصبحت العمليات الإرهابية تحدث بشكل كبير تلك التي تأتي ضد الجيش والشرطة، ويذكر ان أقوى هجوم إرهابي على تلك المنطقة ما حدث فى كمين المطافي واستشهاد وإصابة العشرات من الجنود، ومؤخرا قام مسلحين متواجدين بسيناء بقتل 5 جنود أثناء عودتهم من أداء عملهم.

وقد أصدر رئيس الوزراء الصهيوني بيان عاجل، يشير من خلاله لمكافحة الإرهاب وما يهدث من عمليات إرهابية فى منطقة سيناء، موضحا ان تلك العمليات تستهدف بعض الأمان السياحية.

فقد حذر رئيس الوزراء الصهيوني رعايا إسرائيل المتواجدين بشبه جزيرة سيناء من التواجد هناك وطالبتهم بالمغادرة بشكل سريع، موضحا أن الوضع هناك خطير، وذلك حسب ماجاء به البيان المنشور من هيئة مكافحة الإرهاب.

وأضاف “أوفير جندلمان”، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن البيان المنشور جاء ليشتمل على، لاحقا لجلسة لتقدير الموقف عقدت في هيئة مكافحة الإرهاب، تحذر الهيئة من احتمالية تنفيذ عمليات إرهابية وشيكة ضد مواقع سياحية في سيناء.

المصدر.نجوم مصرية

«الخارجية»: التحذيرات البريطانية من تهديدات إرهابية «روتينية»

وكالة اليوم الاخبارية – أكدت وزارة الخارجية أن الإعلان التحذيري حول التهديدات الإرهابية في الكويت المنشور على موقع وزارة الخارجية البريطانية يصدر بشكل روتيني لمنطقة الشرق الأوسط ومعظم الدول الأوروبية.

وقال مساعد وزير الخارجية لشؤون أوروبا وليد الخبيزي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم السبت «إننا استفسرنا من وزارة الداخلية الكويتية لتبيان ما إذا كان هناك أي أمر يستدعي نشر مثل هذا التحذير من قبل الجانب البريطاني وقد أكدت الداخلية الكويتية أنها لم تتلق من الجهات المعنية في بريطانيا أي تحذيرات عن وجود أي تهديدات أمنية».

وأضاف الخبيزي أن وزارة الخارجية تابعت باهتمام التحذيرات الواردة على موقع وزارة الخارجية البريطانية من خلال الاتصال بسفارة المملكة المتحدة لدى الكويت التي وعدت بنقل استفسارات الجانب الكويتي حول هذا الموضوع.

وأشار إلى أن هناك تحذيرات مماثلة لمعظم دول المنطقة الأمر الذي يرجح أن يكون هذا التحذير روتينيا من قبل الجانب البريطاني، لافتا إلى أن الخارجية تنتظر ردا رسميا حول هذا الإعلان.من جانبها أكدت السفارة البريطانية لدى الكويت في بيان أنه لا يوجد تحذير من السفر إلى دول مجلس التعاون الخليجي بما في ذلك الكويت وأن السفارة واثقة ممن جهود وزارة الداخلية في الحفاظ على الأمن.

وأوضحت السفارة أن تلك التحذيرات ليست خارجة عن المألوف بل تأتي نتيجة لوعد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إلى البرلمان البريطاني بمراجعة نصائح السفر في جميع أنحاء العالم.المصدر : الرأي.

تهديدات إرهابية تستهدف إدارات المباحث … والجهوزية الأمنية رُفعت إلى الدرجة «1»

وكالة اليوم الاخبارية – طوق رجال الأمن مبنى الإدارة العامة للمباحث الجنائية، مع وضع استعدادات خاصة على المكاتب التابعة لها في المحافظات كافة، بعد رفع حالة الجهوزية إلى الدرجة (1) إثر ورود معلومات استخباراتية عن تهديدات إرهابية تستهدف قطاع الأمن الجنائي.

وعلمت «الراي» من مصادر أمنية أن «رفع وزارة الداخلية الحالة إلى الدرجة (1) هو إجراء احترازي يُتخذ في مثل هذه الحالات التي ينبغي أخذ التدابير الأمنية، واليقظة في مواجهتها».

وزاد المصدر أن «الإجراءات تشمل فرض حراسة مشددة على الأماكن التي أكدت المعلومات الاستخباراتية ذكرها في التهديدات الإرهابية»، لافتاً إلى أنه «من ضمن الاحتياطات الأمنية التأكد من هوية المواطنين والمقيمين المعروضين على التحقيق أمام المباحث الجنائية ومحققي المخافر، وإخضاعهم للتفتيش الاعتيادي في مثل هذه الظروف».

وذكر المصدر أن «المباحثيين يقومون بدورهم في رصد أي تحرك غير اعتيادي في محيط إدارات المباحث الجنائية في المحافظات الست، مذخرين بأسلحتهم تحسباً لأي عمل إرهابي قد يستهدفهم».

وختم المصدر بالقول إنه «تم التعميم على قطاعات عديدة في وزارة الداخلية لتأمين إدارات المباحث فيها، وخصوصاً في المخافر».المصدر : الرأي الكويتية

الوافدين فى خطر .. تهديدات صريحة بالترحيل “السعوديين بلدنا ليست جمعية خيرية”!!

وكالة اليوم الاخبارية – شهدت المملكة العربية السعودية، حملة موسعة من قبل حاملى المؤهلات من الشباب السعوديين الغير قادرين على العمل لعدم إيجاد فرص عمل مناسبة لهم.

 

فقد شكل هؤلاء الشباب حملة موسعة على موقع التواصل الاجتماعي توتر، وذلك من خلال نشر هاشتاج يحمل عنوان “السعودية للسعوديين” والذي لقى إقبال كبير عليه وإنتشار بشكل موسع وسريع ذلك فى الشارع السعودي.

 

وجاء على الهشتاج تعليقات كثيرة من قبل السعوديين ذلك معتبرين أن المملكة تفضل الوافدين عن شباب المملكة، وذلك ما يظهر من خلال أصحاب الأعمال لتوظفهم للعمالة الأجنبية، مضيفا أنهم يتقاضون مرتفعة مرتبات مرتفعة مقارنة بالسعوديين في نفس التخصص.

 

كما علق البعض الأخر بأن المملكة ليست جمعية خيرية، مطالبيت الوافدين بالترحيل من المملكة وترك فرص عمل لشباب السعوديين.

 

“الدفاع” الكويتية تنفي انتشار قوة عسكرية بالشوارع بسبب تهديدات إرهابية

وكالة اليوم الاخبارية – نفت وزارة الدفاع الكويتية، مساء أمس السبت، ما تردد بشأن انتشار قوة عسكرية تابعة للجيش في شارع “الخليج العربي”، بسبب تهديدات إرهابية؟

 

مؤكدة أن ما تم نشره وتداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي من مقطع صوتي مسجل حول هذا الأمر، عار تمامًا عن الصحة.

 

وأهابت مديرية التوجيه المعنوي والعلاقات العامة في وزارة الدفاع الكويتية – في بيان أمس – بجميع مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي إلى توخي الدقة في التعامل مع المعلومات والأخبار المغلوطة التي لا أساس لها من الصحة.

 

داعية إلى عدم التجاوب مع مثل هذه الشائعات التي لها تأثير سلبي على الوضع الأمني في البلاد، تجنبًا للوقوع تحت طائلة القانون.المصدر : الأنباء

السعودية توجه تحذير شديد اللهجة لأمريكا في حال اقدامها على وقف استيراد النفط السعودي.. بعد تهديدات الرئيس “دونالد ترامب” السابقة

وكالة اليوم الاخبارية – أصدر الرئيس الأمريكي المنتخب “دونالد ترامب” عدة تصريحات جاءت لتثير غضب السودية، تلك التي اتخذت الكثير من محل الجدل خاصة أن “ترامب” لديه مشاكل كثيرة مع السعودية والأسرة الحاكمة.

 

فبعد قانون “جاستا” الذي أدين المملك والذب صدر الشهر الماضي، تأتي تصريحات “ترامب” لتجدد صدمة المملكة، وذلك بتهديدها بوقف مشتريات بلاده لنفط المملكة، اذا لم تشارك بقوات برية لمحاربة داعش، أو على الأقل دفع بدل مادي للولايات المتحدة مقابل جهود محاربة الجماعة الإرهابية.

 

وقد صرح وزير الطاقة السعودي “خالد الفالح” بعد تصريحات ليحذر الولايات المتحدة من هذه الخطوة، لأنها تستفيد أكثر من أي طرف آخر من التجارة الحرة العالمية، وهو الأمر الذي أكده “جيسون بوردوف”، أستاذ في جامعة كولومبيا ومستشار أوباما السابق للطاقة، بأن حظر استيراد النفط من أي بلد معين إلى الولايات المتحدة أمر “غير عملي”، كما يعرّض العلاقات الدبلوماسية والتجارية للخطر وقد ينتهك التزام الولايات المتحدة منذ فترة طويلة لتحرير وفتح أسواق الطاقة.

 

كما يذكر أيضا أن حوالي ثلث هذه الكمية من النفط والتي تبلغ 1.1 مليون برميل، تأتي من السعودية ما يجعل المملكة ثاني أكبر مصدر للنفط إلى الولايات المتحدة، بعد كندا فقط.

4 أوراق قوة أمام السعودية قد تمنع تهديدات ترامب تجاه المملكة

وكالة اليوم الاخبارية – ظهرت فى الفتةر الأخيرة عدة أراء تتعلق بفوز المرشح الأمريكي “دونالد ترامب” بالانتخابات الرئاسة الأمريكية وتأثير ذلك على علاقة أمريكا بالمملكة العربية السعودية، فهناك تحليلات شديدة التشاؤم ترى أن على المملكة البحث عن حليف غير الولايات المتحدة، وهو ما ظهر في مقالة “ماكس فيشر” التي نشرت فى صحيفة “نيويورك تايمز”.

 

بينما جاءت الأراء الأخري لتراهن على أن الدبلوماسية السعودية قوية بما يكفي للتعامل مع الأوضاع غير المألوفة ومراحل عدم اليقين، وأنها عبّرت مواقف أشد صعوبة وحساسية بقدر كبير من النجاح.

 

ويذكر أيضا أن العلاقة بين السعودية وأمريكا قد مرت بتوترات واضحة خلال إدارة الرئيس أوباما، وأدركت خلالها المملكة أن الاعتماد على الولايات المتحدة بصورة أساسية لضمان أمنها لم يعد قابلا للاستمرار، وبالفعل تبنت المملكة سياسة خارجية مختلفة اعتمدت فيها على نفسها وعلى حلفاء جدد.

 

كما أن ملف “جاستا” لا يزال يشغل السعودية، خاصة أن فرص تعديل القانون لصالح المملكة ضعيفة مع وجود كونجرس ذي أغلبية جمهورية، مما يعني دعمًا مضاعفًا للقانون الذي يتيح مقاضاة المملكة، والأمر الآخر المقلق للمملكة هو النظرة إلى المسلمين والهجوم على الإسلام كدين بغض النظر عن ارتباطه بالتطرف من عدمه، لأن ذلك يمكن أن يدعم التطرف الإسلامي بصورة أخرى.

 

 

وتشير الوثيقة إلى أن الولايات المتحدة ستعمل مع المملكة على دعم جهود مكافحة الإرهاب والمصالح المشتركة والاستقرار الإقليمي، وستواصل الولايات المتحدة التعاون مع المملكة لتحسين تدريب قوات العمليات الخاصة ومكافحة الإرهاب، وإدماج نظم الدفاع الجوي والصاروخي، وتقوية الدفاعات الحاسوبية، وتعزيز الأمن البحري.

 

 

 

وقد اختتم التقرير بأن أمام السعودية تحديات في التعامل مع سياسة الإدارة الأمريكية الجديدة، ستتطلب صياغة سياسة خارجية متكاملة، وهو أمر يحتاج إلى بعض الوقت لاستيضاح الأمور، أخذًا في الاعتبار أنه من الصعب الحكم لحظيًّا بأن تكون إدارة ترامب مصدر قلق أو مصدر فرصة للمملكة، وأن لدى المملكة من الأوراق ما يمكّنها من تحسين مكاسبها في علاقتها بالولايات المتحدة وإدارتها الجديدة.

المصدر: الفجر