السجن 23 سنة لمواطن انضم لـ”القاعدة” في اليمن و10 سنوات لآخر ساهم في تهريبه

وكالة اليوم الاخبارية – قضت المحكمة الجزائية المتخصصة، اليوم (الثلاثاء)، بسجن مواطنين، وتغريمهما ماليًا، ومنعهما من السفر، بعد ثبوت انضمام أحدهما لتنظيم القاعدة في اليمن، وقيام الآخر بتهريب المخالفين والهاربين عبر الحدود، ومنهم المتهم الأول.

 

وثبت لدى المحكمة إدانة المتهم الأول، بالانضمام لتنظيم القاعدة باليمن واستقبال أفراد التنظيم ونقلهم والتستر عليهم، ونقل الأسلحة، وعلمه بالتخطيط لعمليات إرهابية ضد منشآت حكومية داخل المملكة، وتمويله الإرهاب، وترويج المخدرات في اليمن والشروع في تهريبها للمملكة، وحكم عليه بالسجن 23 سنة، والمنع من السفر مدة مماثلة، وغرامة قدرها 5 آلاف ريال.

 

كما قضت المحكمة بسجن المتهم الثاني 10 سنوات، ومنعه من السفر مدة مماثلة، وغرامة 30 ألف ريال، بعد أن ثبت لديها إدانته بتهريب المخالفين من وإلى المملكة عبر الحدود مع اليمن، مقابل مبالغ مالية، واشتراكه في تهريب المدعى عليه الأول من اليمن إلى المملكة، وارتكاب جريمة الرشوة لبعض رجال حرس الحدود مقابل إخلالهم بواجباتهم الوظيفية.

المصدر : أخبار 24

رئيس التفتيش : لا ضرر من إستخدام لحوم الحمير.. وساهم في سد الفجوة الغذائية بمصر

وكالة اليوم الاخبارية – قال رئيس إدارة التفتيش على المجازر لطفي شاور، أن غياب الرقابة الصحية والتفتيش من قبل وزارة الصحة المصرية ساهم في إزدياد إنتشار ذبح لحوم الحمير وتوزيعها على الملاحم خلال سنوات دون أن يشعر أحد بذلك.

 

كما أن الإستهتار واللا مبالاة التي تتعامل بها وزارة الصحة ساهمت في المساعدة بإدخال اللحوم بكافة أنواعها دون التأكد من صلاحيتها، ليتم بذلك خداع واضح للمستهلكين، والأدهى من ذلك أن المستهلك لم يشعر بتغيير طمع اللحوم الذي يستخدمها وإنما أقبل عليها بسبب رخص أسعارها.\

 

وأضاف شاور أن القرار الوزاري رقم 517 لسنة 1986 يقضي بتنظيم وتداول الذبح في المسالخ الخاصة بذلك، ويمنع القرار تداول وذبح أنواع الحيوانات من الفصيلية الخيلية كالحمير والخيول.

 

وأضاف شاور أن ذبح وبيع لحوم الحمير ساهم في سد الفجوة الغذائية والنقص الأغذية الكبير الذي تمر به مصر وتحديدا في آخر عشرة سنوات، وأكد أن المواطنين تعايشوا مع شراء وأكل اللحوم وأنخدعوا ظنا منهم بأنها لحم بقر أو عجول.