بالفيديو: حاخام إسرائيلي يفجر مفاجأة أثناء صلاتهم ويقوم بالدعاء للسيسي ويحذره من غدر حراسه

وكالة اليوم الاخبارية ـــ إنتشر مقطع فيديو على عدد مواقع التواصل الإجتماعي أثار الكثير من الجدل لحاخام يهوجي وهو يدعو بأن يبقى الرئيس السيسي ونظامه، حيث دعى أثناء صلاته ” ندعو الرب أن يحفظ المساكين في مصر ورئيسهم، وأنا أقول له من مكاني هنا: حافظ علي نفسك، ولا تثق بمن هم في محيطك، فالكل يتآمر عليك، وهناك أيضا جماعة داعش في سيناء، وحزب حماس في غزة ”

 

حيث ظهر أثناء نهاية الصلاة التي كان يقوم بها في الكنيس الذي يديره بالقدس، إبتهل إلي الرب لكي تخدم التطورات الحالية التي تحدث في المنطقة دولة إسرائيل وشعبها، قائلا أن خطر داعش أصبح في كل مكان علي الأرض، في كل دولة يوجد مليون داعشي، كما دعي بن أرتس الرب أن يفتك بالعرب، الذين يتآمرون علي دولة إسرائيل ويشوشون علي شعبها .

 

وأضاف: “ندعو أبونا في السماء أن يسلط زعماء هؤلاء على شعوبهم فيقتلوهم، وأن يسلط كل شعب على نفسه فيقتل بعضه بعضا، لكي يكفوا أذاهم عن إسرائيل وشعبها”، وطمأن بن آرتسي الحضور الذين كانوا يستمعون “للموعظة”، إلى أن ما يحدث في المنطقة عزز مكانة إسرائيل”، مكررا الدعاء بأن “تقود إسرائيل العالم” .

 

وها هو الفيديو للتوضيح :

https://www.youtube.com/watch?v=p-j2Hq5y1Rc

عالم أزهري يفتي بزواج المسلمة من مسيحي ويهودي

وكالة اليوم الاخبارية – في ظاهرة لاقت نقد واسع على المستويين الرسمي والشعب، أجاز الشيخ المفتى مصطفى راشد زواج الفتاة المسلمة من شاب مسيحي أو يهودي مستدلا بذلك بقول الرسول عليه الصلاة والسلام زوج بنته السيدة زينب من أبي العاص.

وأضاف راشد، خلال مناظرته على احد القنوات الفضائية، قائلا ً”لا أقول رأي أو فتوى إلا عندما أكون واثقا منها تماما وأستدل بأدلة صحيحة تماما، لأني عاهدت الله أن أكون صادقا، يذكر أن الشيخ مصفطى راشد يقال أنه شيخ أزهري ومفتي ولم تؤكد معلومة عن حقيقة الأمر حيث أختلف الناس بين كونه هاو للتحليل والإفتاء أو شيخ أزهري معتمد.

 

وكان الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، قال خلال زيارته لألمانيا في مارس الماضي، أن الزواج في الإسلام ليس عقداً مدنياً كما هو الحال عندكم، بل هو رباط ديني يقوم على المودة بين طرفيه والمسلم يتزوج من غير المسلمة كالمسيحية مثلا، لأنه يؤمن بعيسى عليه السلام، فهو شرط لاكتمال إيمانه، كما أن ديننا يأمر المسلم بتمكين زوجته غير المسلمة من أداء شعائر دينها، وليس له منعها من الذهاب إلى كنيستها للعبادة، ويمنع الزوج من إهانة مقدساتها؛ لأنه يؤمن بها.

 

 

فيما قام  الشيخ راشد بالتصريح والتحدي لجميع  الحضور مفحمًا إياهم وقائلا : إذا كان هناك معترض على كلامي، فأحب أن أسمعه فلم يعترض أحد.